عادة خاطئة وقت النوم تؤدي إلى مشاكل جلدية

علاش تيفي – حمزة بصير

كشف خبراء الصحة عن عادة خاطئة يمارسها الكثيرون بالخلود إلى النوم بشعر مبلل، وهو ما قد يؤدي إلى مع مرور الوقت مشاكل جلدية.

وذكر موقع “بست لايف”، نقلا عن الطبيبة كارول تشينغ، الأستاذة المحاضرة في كلية ديفيد جيفن للطب في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، أن تلك العادة تساهم في زيادة قشرة الرأس، كون أن  الذهاب إلى النوم مباشرة بعد الاستحمام، في وجود رطوبة الشعر مع البلل اللاحق للوسادة يخلق بيئة مثالية لنمو الخميرة.

ووفق المصدر ذاته،  فإن امتزاج الرطوبة والدفء في غرفة النوم مع الشعر المبلل يخلق أرضا خصبة لتكاثر الفطريات الملاسيزية، التي لا ترتبط فقط بقشرة الرأس، ولكن أيضا بأمراض جلدية أخرى، مثل التهاب الجلد الدهني والأكزيما.

وأضافت المتحدثة ذاتها، أن النوم على وسادة مبللة يسمح للبكتيريا والعفن بالتلامس المباشر مع المسام، ما يمكن أن يؤدي ذلك إلى ظهور مجموعة من الأمراض الجلدية الأخرى على الوجه وفروة الرأسك، بما في ذلك حب الشباب والتهاب فروة الرأس.

وذكر الموقع الأمريكي، أن إحدى الدراسات التي اختبرت نمو الفطريات على الوسائد، اكتشفت أن كل عينة (وسادة) تحتوي ما بين أربعة إلى 16 نوعا من الفطريات، بما في ذلك الرشاشيات المدخنة، ويُعرف هذا النوع بالتحديد بإحداث التهابات شديدة لدى المصابين بالربو وضعف جهاز المناعة.

وأبرز المصدر ذاته، أنه على الرغم من أن هذه الحالات يمكن أن تكون خطيرة، إلا أنها نادرة إلى حد ما، موضحا أن الكثير من الناس ينامون بشعر رطب ليلاً ولا يعانون من أي آثار جانبية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد