فوضى الأكشاك تشوه جمالية مدينة برشيد من المسؤول؟

علاش تيفي – مكتب برشيد

تعتبر ظاهرة إنتشار الأكشاك بمدينة برشيد من الظواهر السلبية التي تفسد جمالية المدينة وتشوه شوارعها وأزقتها، وتقضي على الأحزمة الخضراء بجنبات الطرقات.
وحسب صور مرفوقة داخل المقال، يوجد بمنطقة حساسة بجوار (المحكمة الإبتدائية سابقا) علما أن صاحبه ظل يستغل الملك العام حق الإستغلال نظرا لطبيعة الرواج الذي تعرفه المنطقة، علما أنه ليس من ذوي الإحتياجات الخاصة، ولا من أصحاب حملة الشواهد العليا المعطلين بقدر ماهو مواطن عادي ولا يحمل أي إمتياز خاص يخول له إستغلال الملك العام، حسب ما تحصلت عليه “علاش تيفي” من معطيات تخص ذلك.

ومن النقاط لتي أفاضت الكأس، ودفعت بنا إلى التحري حول هذا الموضوع، إستغلال المعني لملك عمومي آخر بالحديقة العمومية المجاورة له، حيث تجرى عملية بناء كشك أخر بالإسمنت في ظروف غامضة وأمام مرأى من الجميع، علما أن القانون لا يخول له عملية البناء ولا الإنتقال إليه، وهو الشيء الذي قابله غضب نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي بمدينة برشيد، مستنكرين هذا السلوك الذي يساهم في تشويه جمالية المدينة والحديقة خصوصا على حد تعبيرهم، إضافة إلى قرب الكشك من مجموعة من مؤسسات الدولة.

ومن هنا حسب النشطاء أنفسهم، وجب محاربة مثل هذه الظواهر، خصوصا حينما تكون على حساب رئة ومتنفس المدينة، علما أن المغرب إتخذ على عاتقه مجموعة من الإتفاقيات والمعاهدات من أجل حماية البيئة والإهتمام بها وكوب 22خير شاهد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد