هولندا تعتزم تشريع الموت الرحيم للأطفال دون سن الـ12

علاش تيفي صفاء بورزيق

أقرت الحكومة الهولندية خططا للسماح بالقتل الرحيم للأطفال المصابين بأمراض عضال، ممن تتراوح أعمارهم بين عام واحد و12 عاما.

وأشار وزير الصحة هوخو دي يونغه إلى عزمه على إعداد تشريع في هذا الخصوص، بالاستناد إلى دراسة أعدّها خبراء أظهرت أن الأطفال المرضى “يعانون الأمرّين”، حسب تعبيره.

وتجيز هولندا الموت الرحيم لمن تخطّوا السن12 بعد الحصول على موافقتهم، وللرضّع دون السنة من العمر بموافقة أهاليهم. لكن ما من أحكام قانونية في هذا الشأن لمن هم دون الثانية عشرة إثر جدل في أوساط السلطات الهولندية بشأن قدرة الأطفال على اتّخاذ قرار من هذا القبيل.
وأكد يونغه أن الدراسة أجراها خبراء في الطبّ لحساب وزارته أظهرت أنه يمكن تطبيق هذه القاعدة الجديدة على ما بين خمسة إلى عشرة أطفال في السنة.

وأضاف المتحدث ذاته، في رسالة موجّهة إلى البرلمان: “تظهر الدراسة حاجة إلى إنهاء الحياة في أوساط الأطباء وأهالي الأطفال المصابين بأمراض مستعصية الذين يعانون الأمرّين وسيموتون في المستقبل المنظور”.
واتّفقت حكومة الرئيس مارك روته على هذه المسألة، بعد أشهر من الخلافات.
وقال يونغه أنه لا داع لتغيير القوانين القائمة غير أن الأطباء سيكونون بمنأى عن الملاحقة في حال اعتمدوا الموت الرحيم تماشيا مع الشروط الجديدة.

وأصبحت هولندا مع دخول القانون الذي يجيز الموت الرحيم حيز التنفيذ اليوم أول بلد في العالم يشرع ذلك بما يوفر من حماية قانونية للطبيب والمريض في الوقت نفسه.
وجدير بالإشارة أن هولندا وبلجيكا أوّل من شرّع الموت الرحيم في العالم سنة 2002

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد