فضيحة .. المتسخ “حسن المفروع” يلتجئ الى لغة التشكي بعدما افتضح أمر اغتصابه من طرف أحد تجار حقوق الانسان

علاش تيفي

 

 

 

ليس عيبا أن تكون شاذا جنسيا ولكن العيب أن تتزايد على أسيادك يا حسن المفروع، لم نكن نظن أننا سنضطر لأجل النزول الى مقامك ولكن انطلاقا مماتقتضيه علينا المهنية وما تعلمناه مع الفقهاء وشيوخ القرويين لازم أن نوضح للرأي العام الوطني ولمتابعيك وجهك الحقيقي الخفي وميولاتك الجنسية اللوطية التي يهتز لها عرش الرحمان .

من المعلوم عندنا أيها اللوطي المفروع أنك على علاقة بتاجر حقوق الانسان الذي تلتقط معه الصور وتنشرها عبر صفحتك بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بعد كل ممارسة جنسية شاذة وتتلذذ بذلك وأنت تقول “رفقة استاذي الكبير الجامع…”، وذلك تلميحا للكبير الذي استشعرت عنفه بداخل خرزتك ذات يوم بنواحي “الجبل الكبير” بطنجة وهددته بوضع شكاية في الموضوع وهو ما تؤكده الوثيقة أسفله واذا كانت مزورة أيها القرد المتسخ فعليك باللجوء الى الخبرة العلمية أو القيام بالخبرة على مؤخرتك الواسعة لنعلم الكاذبين من الصادقين أيها المنافق الصغير .

ولازالت ذاكرة “أخلاق القرويين” تحتفظ بما قاله الفقهاء عن أمثال جنسك أيها المفروع حيث اتفق أغلب الفقهاء على أن اللواط محرم، لأنه من أغلظ الفواحش، وقد ذمه الله تعالى في كتابه الكريم وعاب على فعله فقال تعالى: ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين إنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل أنتم قوم مسرفون ـ وقال تعالى: أتأتون الذكران من العالمين وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم بل أنتم قوم عادون ـ وذلك من الاشارت الالهية الكثيرة في الباب المتعلق بأمثالك أيها المفروع ومن حسن حظ قدرك أن خلقت كعلامة من علامة الساعة الصغرى ولم تخلف في بدايات خلق الكون لو كان ذلك لنزلت فيك آيات كثيرة وكان لك وصف يليق بمقامك كذكر “آل مفروغ” و “قوم المفروع” وهي عبارة كانت ستكون واضحة إلا أن لوطا سبقك للوجود، ورغم كل ذلك لعنك الرسول صلى الله عليه وسلم وذم أمثالك بقوله: لعن الله من عمل عمل قوم لوط .

وبالمناسبة أتحداك أيها اللوطي يا سليل آل مفروع أن تقوم بالخبرة على مؤخرتك حتى يطمئن أهلك ورفاقك ومقربوك وزملاءك أنك ضحية وثيقة مزورة ، واذا كان العكس فكن صريحا ومتصالحا مع ذاتك وميولاتك الجنسية وقل “أنا شاذ جنسيا ولكن ارتكبت خطأ كبير في حياتي حيث تطاولت على أسيادي وهم يتوفرون على وثيقة خرزتي” ، حينذاك سنرحمك وسنتوقف عن ذكر تفاصيل ما وقع بمكتب تاجر حقوق الانسان وما تعرضت له يا أيها المفروع .

نحيطك علما أيها المفروع أننا كنا منشغلين ولازلنا منشغلين بما هو أكبر عليك وعلى من يحركك ولكن سنخصص لك خمس دقائق يوميا لنؤكد أن كل ما قلته صحيح وأن ما ستقوله في المستقبل صحيح وسنطالبك بشيء واحد وهو أن تثبت أن ما قلناه كذب ولكن ليس بالكلام الفارغ عبر صفحتك المتسخة بصورك وصور الذي فرعك بل بنشر نتائج خبرة علمية عن مؤخرتك أو الوثيقة التي نشرنا أو سننتظر لنطالب المحكمة بخبرة على الوثيقة وحينها ستكون فضيحة بكل المقاييس لواحد منا ولكن أعدك أنها ستكون لك وسنزيدك وسنمكن المتابعين الكرام من مشاهدة الحقيقة عبر فيديو موثق وأنت تصرخ وتتأوه بمصحة طنجة القريبة من حبيبة قلبك التي تتغنى بها وتكتب عليها الشعر قبل أن تتخلى عليك عندما علمت أنك مفروع من طرف تاجر حقوق الانسان وأنك لا تشتغل مع أي جهاز باستثناء الجهاز التناسلي الذي غير ملامح مؤخرتك أيها اللوطي .

نستسمح لكل من يقول أن مستوانا لا يسمح بالنزول الى هذا المستوى من الكلام ولكن أصادقكم القول أن مستوانا كبير وسيبقى كذلك والانسان بدوره كائن متطور وأخلاق جامعة القرويين لم تعد تنفع مع مثل هذا القرد الشاذ جنسيا بل يستحق النزول اليه وليس عليه كما ينزل الجامع… ، فلازلنا نحتفظ بأخلاق القرويين ما دمنا لم نحقق أمنية اللوطي المفروع الذي أرادنا أن نشفي غليلة مؤخرته لأننا نآتوهن من حيث أمرنا الله وليس تاجر حقوق الانسان أوالمحامي الكبير الذي جعل حسن المفروع يؤمن بالحريات الفردية والدفاع عن جمعية الشواذ بالمغرب ولاسيما أن المحامي الكبير أقنعه أن الشذوذ شيء جميل وأن ما قام به تاجر حقوق الانسان ليس باغتصاب ولكنه تحقيق رغبة جنسية تدخل ضمن حقوقه ، لعنهم الله جميعا …

وسنعود لذكر التفاصيل الكاملة للوطي حسن المفروع حسب الحالة الوبائية بصفحته المتسخة…..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد