جماهير الرجاء الرياضي تزعزع حزب أخنوش بسبب أيت منا

 

علاش تيفي

أكد مصدر موثوق لجريدة “علاش تيفي” أن عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار في حيرة من أمره، بعد غضب الجمهور “الرجاوي” من تصرفات هشام أيت منا منسق حزب الحمامة في المحمدية.

وقامت الجماهير الرجاوية بتوجيه رسالة لعزيز أخنوش بخصوص ما أقدم عليه أيت منا تجاه النادي الأخضر، وشدد جمهور “الكورفا سود” على أنه سيربِّي أيت منا وسيكون تصويت عقابي ضد حزب الحمامة إن لم يُقدم أخنوش على تجميد عضوية أيت منا من الحزب.

وفي رسالة الجماهير الرجاوية لأخنوش أكدوا: “هناك في حزبك من صار في مواجهة مباشرة مع هذا الكيان الفاعل، بل صار يكدُّ ويجتهد للوصول لمرتبة العدو الأول لفريق الرجاء الرياضي ومن ورائه جماهيره العريضة، بل صار يقدم العروض والتسهيلات لفرق من خارج أرض الوطن، ويقدم لهم الطائرات بالمجان، والفنادق، وهدايا أخرى نستحيي على ذكرها، كل هذا ضد فريق وطني مرجعي يحظى بمكانة خاصة عند صاحب الجلالة وعند أغلبية الشعب المغربي…”.

وأقرت جماهير الرجاء على أنه: “ولهذا فنحن نُعلِمك وبشكل واضح، أننا كجماهير الرجاء الرياضي في حملة مباشرة ضد هذا العنصر المريض، وضد حزبكم ما دام حاملا وداعما لهذا الكائن، فكيف لنا كمغاربة قبل كل شيء نثق في مشروع سياسي وتنموي مما يعد بإصلاحه مجال الرياضة وكرة القدم، وهو يزكي أشخاص ثبت فسادهم ودناءتهم السياسية والأخلاقية والرياضية، بل صاروا ضد نجاح الفرق الوطنية كممثلين للوطن ورافعين لعَلمه؛ فعليه إننا نضعكم في خانة واحدة إلى أن يثبت العكس؛ وفي الأخير وإن كنتم غير قادرين على تأديب وتربية منتمي حزبكم، فنحن كجماهير الرجاء الرياضي قادرين على “إعادة تربية” من لم تستطع بيئته أو حزبه تربيته…”.

وبهذا وضع أيت منا رئيسه عزيز أخنوش في موقف محرج خصوصا مع اقتراب الإنتخابات، حيث مازالت جماهير الأخضر تنتظر قرار حزب الحمامة في حق أيت منا، مع العلم أن هناك أصداء داخلية لغضبة محتملة ضد أيت منا من داخل حزب الحمامة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد