بعد سرقة المواشي برحبة الحي الحسني بالبيضاء.. برلمانيون يطالبون الحكومة بتعويض الكسابة

علاش تيفي

بعد الأحداث المؤسفة التي شهدها سوق المواشي الحي الحسني بالبيضاء، قبل عيد الأضحى، والتي عرفت سرقة قطيع عدد من الكسابة، والاعتداء عليهم معنويا، وبالرشق بالحجارة، وجه برلمانيون دعوة إلى الحكومة لتعويض الكسابة المتضررين من هذه الفاجعة.

ووجه الفريق الإستقلالي للوحدة والتعادلية، نهاية الأسبوع الجاري، سؤالا إلى الحكومة حول الاجراأت المتخذة لتعويض الكسابة، الذين تمت سرقة قطيعهم في سوق المواشي في الدارالبيضاء.

وقال الفريق الاستقلالي، في سؤاله، الموجه إلى عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، إنه تابع بامتعاض كبير، الأحداث المؤلمة، التي تداولتها عدد من وسائل الإعلام، ووسائط التواصل الاجتماعي في بلادنا، والتي شهدها سوق المواشي في مدينة الدارالبيضاء، حيث تم الاعتداء على عدد من الكسابة، وسرقة قطيعهم، ورشق بعضهم بالحجارة.

وأضاف الفريق الإستقلالي، لفريق الاستقلالي إنه إذا كان الفلاح المغربي يعاني من الآثار السلبية لموسم جفاف حاد، ما أثر بقوة في مداخيله، خصوصا الفلاح الصغير، والمتوسط، فإن أغلبهم كان يعتمد على نشاط تربية المواشي لمحاولة تقليل الخسائر، التي تراكمت بفعل انحسار المنتوج الفلاحي، وارتفاع تكاليف الإنتاج، وتدهور القدرة الشرائية للمواطن، والأحداث المؤلمة، التي تعرض لها عدد كبير من الكسابة بسوق المواشي في مدينة الدارالبيضاء، شكلت ضربة قاسية لهم، فضلا عن آثارها النفسية العميقة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد