ملف اختلالات المركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش يوضع على مكتب وزير الصحة

علاش تيفي

يعيش المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، على وقع العديد من الشكاوى الذي وضعها المواطنين، والأطر الطبية، بسبب الإختلالات التي تعرفها مختلف مرافق هذا المركز، في ظل أزمة فيروس كورونا، الشيء الذي يستوجب تدخل عاجل من وزارة الصحة.

وهذه الإختلالات التي يشهدها المركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، وصلت إلى البرلمان، وطالب مجموعة من الفرق النيابية، من خالد أيت الطالب، وزير الصحة، اتخاذ التدابير والإجراء ات اللازمة، لمعالجة المشاكل والاختلالات التي تعرفها مختلف مرافق المركز الاستشفائي المذكور.

وشهد هذا المركز الإستشفائي مؤخرا، مشاكل في الجانب المتعلق بالولادات، حيث توفي مولود حديثا بسبب عدم التوفر على حاضنة زجاجية، وهو ما يعد وصمة عار، حسب المتتبعين والحقوقيين.

ويشار إلى أن الأسر الطبية في مراكش، احتجت في أكثر من مرة، على إدارة المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بالمدينة الحمراء، وذلك للتنديد بما تصفه “التدبير الإداري العشوائي الضعيف الفاقد للإرادة”، والتهرب من المسؤولية”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد