المغرب يجدد التأكيد على الدور المركزي للأمم المتحدة راهنا ومستقبلا

 

علاش تيفي

بمناسبة الاحتفال بالذكرى الخامسة والسبعين لتوقيع الميثاق التأسيسي للأمم المتحدة ، في 26 يونيو 1945 بسان فرانسيسكو ، أكد السفير، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة ، عمر هلال، التزام المملكة بعالم يسوده السلم ، ينعم بالتنمية المستدامة ويكون صديقا للبيئة.

وقال السفير في رسالة عبر الفيديو نشرت على الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة: “في الوقت الذي تحتفل فيه الأمم المتحدة بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين، يتعين علينا أن نجدد التزامنا بحاضر ومستقبل جماعي ننشده لأنفسنا وللأجيال القادمة”.

وأكد هلال أنه بالنسبة للمغرب ، ” فإن الحاضر والمستقبل المنشود هو عالم ينعم بالسلم ، يحقق تنمية مستدامة، يصون المجال البيئي ، وتكون فيه أجندة 2030 حقيقة ملموسة للجميع، وحقوق الإنسان مصونة بشكل كامل”.

وأشار إلى أن السلم والأمن والتنمية وحقوق الإنسان يعززها احترام ميثاق الأمم المتحدة وأهدافه ومبادئه ، ولا سيما سيادة الدول وسلامتها الترابية ووحدتها الوطنية.

وقال الدبلوماسي المغربي في هذا الصدد: “إن النواة الصلبة للحاضر والمستقبل الذي ننشده، هي منظمة قوية للأمم المتحدة وعالم يدعم قوة تعددية الأطراف، والتضامن والوحدة لمواجهة التحديات الجماعية”.

وأضاف أنه في الوقت الذي يواجه فيه العالم تحديات غير مسبوقة جراء جائحة كوفيد 19 ، تواصل الأمم المتحدة التصدي لأكثر القضايا إلحاحا بالنسبة للإنسانية، مثنيا على الدور القيادي الذي يضطلع به الأمين العام أنطونيو غوتيريش “خلال هذه الفترة العصيبة”.

وتابع هلال قائلا: ” لقد واصلت الأمم المتحدة أنشطتها في السياق العالمي الحالي الموسوم بالوباء. وبالنسبة لنا ، هذه شهادة بليغة على الدور الهام و المركزي لمنظمتنا في عالم اليوم والغد”.

وأكد الممثل الدائم للمغرب لدى الامم المتحدة أن المملكة “ستواصل الاضطلاع بدورها الفاعل وستسهم بإصرار في هذا المسار”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد