هل قص الشعر عند الحلاق آمن في ظل أزمة كورونا؟!

علاش تيفي

في عصر ما قبل جائحة كورونا، كان قرار الذهاب إلى صالونات الحلاقة وتصفيف الشعر وطلاء الأظافر من عدمه يتوقف بشكل أساسي على مدى الاحتياج للقيام به وتوافر الوقت لذلك والمواعيد المتاح حجزها. أما اليوم فبات اتخاذ مثل هذا القرار أمرا مثيرا للحيرة والجدل وأحياناً للتوتر والخوف، ويصل إلى كونه قرار حياة أو موت لبعض الفئات من كبار السن وأصحاب الحالات المرضية الكامنة والمزمنة.

وحول مدى أمان الدخول إلى هذه الصالونات أثناء مرحلة التعايش مع جائحة كورونا، قالت عالمة وبائيات الأمراض المعدية في كلية الصحة العامة في جامعة تكساس، إنه “لمجرد أنك تستطيع أن تفعل شيئا لا يعني أنه يجب عليك ذلك”.

وأن إعادة فتح صالونات تصفيف الشعر والحلاقة والأظافر مؤخاً مع وجود إرشادات ومبادئ توجيهية موصى بها من جانب الهيئات الصحية، إلا أن هذا لا يعني أن الجميع سيكون بأمان تام أو أن جميع الفئات يمكنها التعامل معهم في المرحلة الحالية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد