فرحة.. بعد انتصار المغرب على كورونا.. الحياة تعود لطبيعتها

علاش تيفي

بعد مرور أزيد من 3 أشهر من الحجر الصحي، تعود الحياة تدريجيا لطبيعتها بالمغرب، في خطوة تعطي الارتياح على نفسية المواطن، غير أنها تستلزم بالمقابل، التعامل مع الإجراءات الاحترازية بمسؤولية كبيرة، لكسب هذا الرهان، خصوصا وأن المغرب يبين على أنه انتصر على فيروس كورونا.

وبعد صدور بلاغ مشترك بين وزارة الداخلية ووزارة الصحة ووزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مفاده عودة جميع الأنشطة إلى المملكة المغربية مع بعد الإستثناء ات القليلة، نلاحظ أن المغرب أكد من جديد عن انتصاره على فيروس كورونا، إذ قام باجتياز مرحلة عصيبة بفعل الإجراءات الاستباقية التي اتخذها، واعتماد حزمة من التدابير الوقائية التي أثبتت نجاعتها لمجابهة الجائحة، غير أن الرهان الآن يتمثل في كسب المرحلة المقبلة، ما يجعل الفرد والمجتمع أمام مسؤولية جسيمة.

واليوم وبعد الإنتصار على فيروس كورونا، والخروج من أصعب مرحلة، وجب على المواطنين المغاربة التحلي بروح المسؤولية، واتخاذ المزيد من الحكمة والتدابير الوقاية اللازامة، الإلتزام بقرارت الدولة من أجل تفادي الكارثة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد