كيف تحاول صناعة الأزياء لمكافحة فيروس كورونا

https://www.iam.ma/particulier/internet-adsl-4g/Internet-a-domicile/Fibre-Optique/Principe.aspx

علاش تيفي

مع الانتشار المأساوي لجائحة فيروس كورونا، حذّر الخبراء الشهرين الماضيين من تأثير هذا الفيروس على العالم والذي سيرخي بظلاله قريباً على صناعة الأزياء.

https://www.iam.ma/particulier/internet-adsl-4g/Internet-a-domicile/Fibre-Optique/Principe.aspx

وعلى الرغم من ذلك، حاولت هذه الصناعة التي غالباً ما يُنظر إليها على أنها صناعة “كمالية” وغير مهمة، أن تبرز كداعمٍ أساسي خلال هذه الأزمة العالمية.

مع نقص الإمدادات الطبية ومعدات الحماية مثل الأقنعة الطبية وأثواب المستشفيات ومعقمات اليد، تدخّل عددٌ من أصحاب القوى في صناعة الموضة والعديد من المصممين لتقديم كل تلك النواقص وغيرها عبر إنتاجها في مصانعهم وورشهم، بالإضافة إلى المساعدات المالية التي قدموها.

في 21 مارس، ذكرت رويترز أن علامة LVMH ستطلب 40 مليون قناع للوجه من الصين لمساعدة فرنسا على مواجهة الجائحة. وفي الشهر الماضي، تبرعت هذه المجموعة (التي تمتلك Louis Vuitton وCeline وDior وFenty على سبيل المثال لا الحصر) بمبلغ 2.2 مليون دولار للصليب الأحمر في الصين. كما أصدرت الشركة تعليماتها لمصانع العطور والجمال الخاصة بعلامات Dior وGivenchy وGuerlain للبدء فوراً في إنتاج مطهر مجاني لعمال الرعاية الصحية في فرنسا. وفي غضون أيام، أعلنت L’Oréal (وهي أحد أكبر منتجي مستحضرات التجميل في العالم) أنها ستحذو حذو باقي الشركات من خلال تحويل مرافق التصنيع الخاصة بهم إلى خط إنتاجٍ لمطهر اليدين والجل الكحولي المائي الذي سيتم توزيعه في جميع أنحاء أوروبا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

……………………

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد