نشطاء فاس ساخطين على جشع المدارس الخاصة في زمن كورونا

علاش تيفي

 عبر العديد من نشطاء منصات التواصل الإجتماعي على مختلف الصفحات المحلية، عن استنكارهم لما وصفوه بـ “طمع وجشع” المؤسسات التعليمية الخاصة بفاس، وذلك بسبب إرغام أباء وأولياء التلاميذ على أداء مصاريف الواجبات الشهرية مند شهر مارس وإلى غاية إنتهاء الموسم الدراسي الخالي، رغم توقف الدروس الحضورية مند 16 من مارس الماضي بسبب تفشي جائحة كورونا المستجد.

نشطاء المواقع الإجتماعية ضموا أصواتهم إلى الأصوات المنتمية لأولياء أمور التلاميذ، التي صبت جام غضبها على المدارس الخاصة، التي طالبتهم بأداء واجباتهم الشهرية رغم التغيير الجوهري الذي طرأ على النظام التعليمي بالمغرب بسبب الوباء الجائحة، حيث أصبح جميع التلاميذ يتابعون دروسهم عن بعد، إلا أن جل المدارس طالبت الأولياء بأداء الأقساط الشهرية لأبنائهم.

هذا ويطالب المهتمون بالشأن العام المحلي من نشطاء وفعاليات مجتمعية وحقوقية إضافة إلى أباء وأولياء التلاميذ، من الجهات الوصية على القطاع بالتدخل العاجل لجبر ضررهم، خاصة وأن الكثير من الأباء أكدوا أنهم هم من يسهرون على تدريس أبنائهم،  مطالبين بتخفيض الأقساط الشهرية المتعارف عليها خلال الأيام العادية.

يشار إلى أن بعض الصفحات الفيسبوكية روجت مؤخرا بيانا مشترك  يزعم ناشروه على أنه يعود لعدد كبير  من المدارس الخاصة بالعاصمة العلمية، تجاوزت إختصاصات الدولة، وأكدت أنها ستحقق في الوضغية المادية لأولياء الأمور كشرط أساسي للإستفادة من تخفيض الواجب الشهري للتلاميذ.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

……………………………………..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد