على الرغم من الأموال الطائلة التي تجنيها سنويا.. المؤسساي الخاصة تقرر طرد 74 ألف مستخدم بسبب أزمة كورونا

علاش تيفي

حذر مهنيو قطاع التعليم الخصوصي حكومة سعد الدين العثماني، من الدفع بالقطاع إلى كارثة اجتماعية وتربوية وتعليمية، جراء مواقف وزرائها المضطربة والمجانبة للصواب، في تعاملهم الجدي والمسؤول مع 84 ألفا من المستخدمين الذين تم التصريح بتوقيفهم الاضطراري المؤقت، بسبب جائحة كورونا.

وأظهرت دراسة أنجزتها الجمعية المغربية للمؤسسات الخاصة، بأن 93 % من المؤسسات تعتقد أنها معرضة لخطر الإفلاس إذا استمر الوباء، وأن 30.6 % تفكر في تخفيض عدد المستخدمين، بما لا يقل عن 75%.

هذا فيما تفكر 33% في تخفيض المستخدمين بها بنسبة تتراوح بين 50% و75٪، وهذا يعني أن ثلثي المدارس تفكر في تخفيض المستخدمين بنسبة لا تقل عن 50%، وخلصت نتائج الدراسة إلى أن الاختلال المالي للمؤسسات وعجزها عن أداء أجور شغيلتها كلا أو جزء، سيؤدي حتما إلى توقيف نشاط وتسريح أطرها.

وبينت نتائج الدراسة بأن نسبة 2% منها فقط، تتوفر على سيولة مالية تكفيها لتدبير هذه المرحلة إلى غاية متم يونيو”، وأن 45% تتوفر على سيولة مالية تكفيها لتدبير مارس وأبريل، وأن 53% لا تتوفر على أية سيولة مالية، ولم تؤد أجور مارس، وأن 97% من المدارس لن يكون لديها ما يكفي لدفع نفقات التشغيل، وسيفقد القطاع 74.224من مستخدميه بحلول شهر ماي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

…………………………..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد