مافيا العقار في زمن كورونا.. السطو على ملايير الدولة بمشاريع سكنية بأكادير

علاش تيفي

شهدت مدينة أكادير فضيحة من العيار الثقيل، أبطالها مسيرو شركة للسكن، بعد تورطهم في غش ضريبي وعمليات نصب، قاموا من خلالها بالسطو على أموال الدولة.

وبعد استفادتهم من جميع متيازات الدولة، المخصصة لإنجاز مشاريع السكن الاقتصادي، أضافوا طوابق غير قانونية وألزموا أسرا فقيرة بدفع “النوار”، واحتفظوا بالأرباح في حسابات بنكية لشركة أخرى أسسوها، تحمل الاسم نفسه للشركة الأم صاحبة المشروع.

وأراد مسيروا هذه الشركة للسكن قد شراكة مع الدولة لإنجاز مشاريع للسكن الاقتصادي، وفق دفتر تحملات، لكن بعد الموافقة، يتم تأسيس شركة أخرى تحمل الاسم نفسه للشركة صاحبة المشروع، مهمتها القيام بأعمال قذرة، إذ تتولى عمليات البناء، وخرق التصاميم بإضافة طوابق عليا، وأخرى أرضية غير قانونية، وإلزام المواطنين بتسديد “النوار” للاستفادة من الشقق، يتراوح ما بين 40 ألفا و50 ألفا درهما.

ويتم هذا التحايل بطريقة احترافية للغاية، إذ بتواطؤ مع مسؤولين بأكادير، يتم ذكر اسم الشركة في دفتر التحملات، دون رقم سجلها التجاري والمعلومات الكاملة عن مسيريها، ما يفسح المجال لهم لاستغلال الشركة الثانية في عملية البناء وبيع الشقق، والأدهى من ذلك تحويل أرباح تقدر بالملايير إلى حساباتها البنكية، دون محاسبة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

………………………………

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد