في زمن كورونا.. بات الموت بدون فراق وعزاء وطقوس دينية

علاش تيفي

يعيش العالم اليوم رواية “الموت في زمن كورونا”، حيث يضطر أكثر من ملياري إنسان إلى المكوث في منازلهم، خوفا من الإصابة بفيروس كورونا، الشيء الذي جعل الجميع يتساءل عن متى تنتهي هذه الكارثة التي غيرت الكثير في عادات الإنسان، وبن بينها الموت بلا جنائز ولا عزاء.

فاليوم جعل فيروس كورونا، الجميع في حيرة، خصوصا أن جميع من ماتوا بهذا الواباء لم يتم غسلهم أو كفنهم أو القيام بمراسم العزاء، كما أن الشيء المؤثر هو أن هذا الفيروس جعلنا نفارق أحبابنا وأقاربنا دون وداع.

والمؤلم فعلا هو وأن الموت أصبح في زمن كورونا، بدون صلاة الجنازة بالمسجد، وبدپن مشيعين نحو المقابر، كما أن التعازي باتت عبر الهاتف ومواقع التواصل الإجتماعي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

……………………………………………………………

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد