من قلب الأطلس المنسي.. احتجاج ساكنة توربطيط بطريقة حضارية بسبب عدم توصلهم بالدعم

 

علاش تيفي

في خطوة غير مسبوقة نظمت ساكنة توربضيط التابعة اداريا لقيادة بوزمو “إملشيل” منطقة ايت حديدو باقليم ميدلت خطوة نضالية راقية تمثلت باعتصام مفتوح داخل المنازل وعيا منهم بالظروف التي تمر بها بلادنا جراء تفشي فيروس كورونا المستجد و احتراما للإجراءات الوقائية التي أصدرتها الجهات المختصة ،
و هذه الخطوة من أجل مطالبة الساكنة بحقها في الدعم المخصص للأسر التي اغلبها يشتغل في القطاع الغير المهيكل و التي تضررت اثر هاته الازمة ، و ذلك مند اعلان حالة الطوارئ ( 16 مارس المنصرم ) .


و لكي تتضح الصورة اكثر فأغلب الساكنة ان لم نقل الكل منها لم تتوصل باي مساعدات مادية او معنوية رغم استفادة المناطق الاخرى من الشطر الاول و الشطر الثاني من هذا الدعم , و هذا ما يجعل المتضررين يطرحون عدة تساؤلات عن الالية والمعاير التي اتخذتها الدولة في توزيع هاته المساعدات واستعابهم لخطورة الامر و نداء الوطن رغم انهم ينتمون لوسط قروي تنعدم فيه كل شروط العيش الكريم الا انهم ابانوا عن وعي منقطع النظير بتجسد خطوة نضالية حضارية تجلت في انخراطهم في اعتصام امام بيوتهم ملتزمين بقانون الحجر الصحي.

وتناشد ساكنة هذه المنطقة كل الهيئات والجهات المسؤولة من لجنة اليقظة التي اسست تحت اوامر ملكية وغيرها ، لغرض التوزيع العادل لهاته المساهمات ان تتحمل مسؤليتها وان تقوم بإعادة النظر في مصير هاته الاسر التي عاشت في وسط تنعدم فيه ادنى شروط العيش الكريم وتذوقت مرارة الفقر و التهميش لقرون و لازالت تتذوقه و تأتي هذه الجائحة لتعمق الجرح و تسيل الدموع .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد