الدار البيضاء والرباط تحت الحصار وتعليمات جديدة بمنع المرور من شوارعهما

علاش تيفي

لجأت السلطات الأمنية في الرباط والبيضاء، خلال اليومين الماضيين، إلى تشديد المراقبة الأمنية ببعض المحاور الطرقية ومنع التنقل إلى أحياء في مدن بعينها، بسبب ظهور بؤر فيروس كورونا، كما عرف مساء أمس الأحد، إغلاق كل من حي درب سلطان وحي بوسبير بالمدينة القديمة بالبيضاء.

وتوصل رجال الأمن بتعليمات جديدة تحث على منع المرور من بعض الشوارع في البيضاء والرباط، باستثناء العاملين في القطاع الصحي، كما عاينت “علاش تيفي” حواجز أمنية جديدة في شوارع البيضاء، وأغلقت عدة أحياء أو تم تطويقها، وشهدت حضورا أمنيا مكثفا، ومنها شارع تدارت، وحي بوركون وشارع المقاومة في اتجاه شارع الزرقطوني الذي لم يسمح لأحد بالمرور منه.

وأدت الإجراءات الأمنية الجديدة إلى اختناق حركة المرور في بعض المحاور، ومنها الطريق السيار الرابط بين البيضاء والرباط، إذ قضى سائقون ساعات عالقين في الطريق، بالمقابل شهدت الرباط، بدورها، تعبئة أمنية لمنع التنقلات أو الحد منها، خاصة في حي أكدال.

وضاعفت السلطات في العاصمة إجراءات التحقق من الرخص الاستثنائية وشهادات العمل، بالمقابل أغلقت عددا من الطرقات الرئيسية بشكل كامل أمام حركة المواطنين، سيما بحي النهضة، المعروف بكثافته السكانية، وأبلغ رجال الأمن المواطنين بوجود تعليمات بمنع مرور أي شخص، ما حرم بعضهم من الولوج إلى عدة مناطق للالتحاق بمقر عملهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

………………………………………………………………………………………………………

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد