كورونا لن يمنع الإصطياف .. استئناف السياحة الداخلية لتعويض الخسائر وإعداد لائحة مرجعية للإجراءات الوقائية

علاش تيفي

تستعد جميع مؤسسات الإيواء لاستقبال زبنائها مع بداية فصل الصيف، بعد اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية، التي سيتم فرضها من قبل السلطات العمومية لضمان السلامة الصحية للوافدين على هذه المؤسسات.

وأصبحت الفنادق تراهن على السياح الداخليين، من أجل تعويض خساراتها، خاصة أن هناك احتمالا قويا بأن تستمر الحدود مغلقة في وجه حركة المسافرين، كما أن بعض الدول تعتبر من الأسواق الأساسية المصدرة للسياح نحو المغرب، مثل فرنسا التي منعت مواطنيها من السفر إلى الخارج وألزمتهم باختيار وجهات سياحية داخلية، ما سيؤثر بشكل كبير على حركة السياح الأجانب بالداخل.

وقامت وزارة السياحة، بإعداد خطة من أجل استئناف النشاط السياحي بالمغرب في ظل جائهة فيروس كورونا، بتشارك مع وزارة الصحة وتنسيق مع الكنفدرالية الوطنية للسياحة، تقضي بتحديد دفتر تحملات يتضمن المعايير الصحية الجديدة، التي يتعين التقيد بها، قبل السماح باستئناف عمليات الإيواء.

ويشار إلى سيتم تشكيل لجن مراقبة من الوزارتين ستسهر على مراقبة الوضعية عن كثب والتحقق من الالتزام التام للفنادق ومختلف مؤسسات الإيواء المصنفة لشروط السلامة الصحية والإجراءات الوقائية، إذ أي إخلال باللائحة المرجعية لتدابير الوقاية سيؤدي إلى سحب الرخصة من المؤسسة وإعادة إغلاقها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

…………………………………………………………………….

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد