بعد استئناف الرحلات بين فرنسا والجزائر .. “لارام” تنتظر الضوء الأخضر من حكومة العثماني لإجلاء المغاربة العالقين بالخارج

علاش تيفي

استأنفت شركة الطيران الفرنسية، رحلاتها الجوية مع الجزائر، بعدما رفعت الدولة في رفع إجراء ات الحجر الصحي، التي فرضت من أجل احتواء جائحة فيروس كورونا، وقررت الشركة المذكورة بتسيير رحلة يومية بين الجزائر وفرنسا، بعدما أدى انتشار الفيروس إلى توقف حركة الملاحة التجارية، ولا تسمح الرحلات الحالية بسفر الأشخاص الذين يحملون تأشيرة فرنسية سارية، والسبب هو أن حدود البلد الأوروبي ما زالت مغلقة من الناحية العملية، فيما جرى استئناف الرحلات بالأساس لأجل إجلاء الأشخاص الذين وجدوا أنفسهم عالقين.

وحصلت الشركة الفرنسية للطياران على رخصة استثنائية من السلطات الجزائرية، بحسب ما أعلنت عنه القنصلية الفرنسية في الجزائر العاصمة، من أجل إجلاء المواطنين العالقين بفرنسا في ظل أزمة كورونا.

وبعد هذه الإجراء ات التي قامت بها فرنسا مع الجزائر، باتت شركة “لارام” تنتظر الضوء الأخضر من الحكومة المغربية، لاستئناف أنشطتها وفك العزلة عن المغاربة العالقين بالخارج، وعلى رأسهم إسبانيا وفرنسا وإيطاليا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

…………………………………….

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد