ساكنة واد فاس ساخطين على “الكريساج” في زمن كورونا ويطالبون الأمن بالتدخل العاجل لجبر ضررهم

علاش تيفي

تعيش ساكنة واد فاس على وقع  الخوف وعدم الشعور بالأمن بسبب تفشي ظاهرة الكريساج والنشل والخطف في زمن كورونا، من قبل غرباء يأتون من أحياء أخرى، ويقومون بالسرقة عبر درجات نارية.

وأكدت مصادر “علاش تيفي” أن السكان يعانون كثيرا من المخاطر التي باتت تهدد أمنهم بسبب المتلصصين بدراجاتهم النارية،  يستغلون الظروف الإستثنائية لحالة الطوارئ الصحية وانشغالات السلكات العمومية في تنفيذ التدابير الإحترازية لهذه القرارات،  ويشكلون تهديدا حقيقيا للسكان خاصة داخل الأزقة والشوارع الثانوية لكل من حي الحديقة، الضيعة، واد فاس وحي الليمون التابعة جميعها لتغاث بمقاطعة المرينيين.

وأوضحت نفس المصادر، أن الأحياء المذكورة أضحت خلال الأسابيع الماضية عنوانا للسرقات المتكررة في صفوف المرتفقين والساكنة،  التي تناشد والي أمن فاس بإيجاد حل وإستراتيجية أمنية محكمة خلال فترة الحجر الصحي لوضع حد للخارجين عن القانون.

يشار أن حي الحديقة شهد خلال يوم واحد بداية الأسبوع الجاري تعرض ثلاثة أشخاص للسرقة عبر النشل والخطف، إحدى هؤلاء أستاذة سلب منها هاتفها النقال ومبلغ مالي قدره 5000 درهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

………………………………

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد