فعاليات وجدة تنفجر في وجه وزارة الأوقاف وتتهمها بـ “السعاية” لإخفاء حجم تهميشها للقيمين الدينيين

علاش تيفي

 انتشرت عبر مختلف الصفحات والمواقع المحلية بالجهة الشرقية، إنتقادات كبيرة للمجلس العلمي المحلي لمدينة وجدة، بسبب ما أسموه “التسول” الذي ينهجه المجلس التابع لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، الذي ناشد  في نداء  تتوفر “علاش تيفي” بنسخة منه، ما أسماهم ب”المحسنين” بالإقدام على فعل الخير ومساندة الأئمة والمؤدنيين والمنظفين بالمساجد، وتقديم إعانات لهم خلال الشهر الفاضل  الذي يصادف الوضع الإستثنائي الذي خلفته جائحة كورونا المستجد.

نشطاء الجهة الشرقية انفجروا في وجه المجلس المذكور ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية التي تعتبر من أغنى الوزارات في المغرب، بعدما اعتبروا أن نداء المجلس العلمي المحلي لمدينة وجدة، إساءة كبيرة في حق الأئمة والقيمين الدينيين والمؤدنين وعمال النظافة ببيوت الله، نظرا للتهميش الذي يطال أدوارهم  الروحية في المجتمع المغربي المعروف بكابع الإسلامي.

هذا واعتبرت شريحة واسعة من المتتبعين للشأن  المحلي بمدينة وجة خاصة والجهة الشرقية عامة، أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تخلت عن القيمين الدينيين بطريقة غير مباشرة، ولجأة إلى ما وصفوه ب”السعاية” كوسيلة لإخفاء تقصيرها وتهميشها وتخليها عن موظفيها في فترة حرجة تمر منها بلادنا، علما أن الفئة المذكورة تعتبر من أكثر الفئات المتضررة نظرا لتراوح رواتبهم الشهرية بين 500 درهم و1500.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

…………………………………………………………………………………………………………………………..

فعاليات وجدة تنفجر في وجه وزارة الأوقاف وتتهمها بـ “السعاية” لإخفاء حجم تهميشها للقيمين الدينيين
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد