في انتظار موعد الحسم في قرار تمديد حالة الطوارئ الصحية ..

علاش تيفي

بات المغرب يفكر في كيفية الإنتقال إلى ما بعد الحجر الصحي، خصوصا أن العديد من العوامل الإقتصادية والإجتماعية والنفسية، تفرض رفع الحجر على السكان ولكن بشكل تدريجي مع اتخاذ الحيطة والحذر.

فباستثناء وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العالي، التي حسمت في الموسم الدراسي، إلى شهر شتنبر المقبل، ثم بعض القطاعات الصناعية والإنتاجية، التي بدأت تستعيد أنشطتها تدريجيا، مازال التردد سيد الموقف في القطاعات الأخرى.

ويشار إلى أن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، سيتجه بعد غذ الإثنين، إلى الحسم في قرار توقيف أو تمديد الحجز الصحي ما بعد 20 ماي الجاري، خصوصا وأنه خلال 48 ساعة الماضية انخفض عدد الإصابات بفيروس كورونا بالمغرب، بشكل كبير.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

……………………………………………..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد