عائلات توقف نشاطها تطلب المساعدة على “الفايسبوك”.. وكورونا تنقل التسول من الشارع إلى مواقع التواصل الإجتماعي

علاش تيفي

باتت مواقع التواصل الإجتماعي مكانا جديدا للتسول في زمن جائحة فيروس كورونا، إذ قام عدد كبير من الأسر المعوزة اللجوء إلى “الفايسبوك” من أجل طلب المساعدة، عبر تعليقات وصفحات، من أغلب المدن.

بات التسول مشهدا مألوفا لمرتادي “فيسبوك” في الفترة الأخيرة، إذ لم يعد مقتصرا على الشارع العام، وإنما انتقلت إلى مواقع التواصل الاجتماعي، بشكل أكثر. وكان التسول على مواقع التواصل مقتصرا على بعض الحالات المنفردة، أو طلب المساعدة، لكنه اليوم بات أشد، ويرصد المعاناة التي أصبح يعيشها بعض العائلات جراء إغلاق جل المحلات التجارية وتوقف الأنشطة الاقتصادية بشكل كبير، بسبب جائحة فيروس كورونا.

ولقيت جل هاته العائلات تعاطفا كبيرا من كل مغاربة “فيسبوك”، إذ هناك من توصل بمبالغ مالية، ومنهم من توصل بقفة غذائية تسد رمقه لمدة معينة،جل هذه العائلات التي توصلت بمساعدات، تقطن في أحياء شعبية، على غرار البيضاء، ولا تتوفر على قوت يومها، وكان معيلها يشتغل في مهن حرة توقفت بسبب الجائحة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

………………………………………………

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد