الحواجز الأمنية لعزل أحياء سكنية في طنجة بعد ارتفاع عدد المصابين بكورونا

علاش تيفي

شرعت السلطة المحلية بمدينة طنجة، في وضع الحواجز الإسمنتية بمداخل الأحياء والشوارع من أجل منع حركة المرور بواسطة السيارات وتقنينها داخل المدينة، بعدما عرفت هذه الأخيرة ارتفاع في عدد المصابين بسبب وجود بؤر للفيروس داخل الأحياء الشعبية.

وفي الوقت التي تعرف العديد من الأسواق بالمدينة فوضى بسبب الاكتظاظ، وغياب التدابير الوقائية المعمول بها في مجال الحد من انتشار الجائحة، وكذلك التجمعات داخل الأحياء الشعبية التي كانت السبب الرئيسي في ظهور بؤر للفيروس، حيث كان من المفروض العمل على تنظيم ومراقبة الأسواق حسب العديد من المتتبعين للشأن المحلي بالمدينة، لكن السلطة المحلية فضلت وضع الحواجز لمنع السيارات من الدخول للعديد من الأحياء وكأنها نسيت أن الأشخاص المترجلين هم الخطر بعينه وليست السيارات كما تقول ساكنة العديد من الأحياء التي شهدت الإصابات بالفيروس.

وسبق لوالي جهة طنجة تطوان الحسيمة أن هدد بإغلاق سوق الجملة للخضر والفواكه بعد زيارته لهذا الأخير، وذلك بسبب الاكتظاظ وعدم احترام قانون الطوارئ الصحية والنظافة وعدم احترام ترك مساحات الأمن بين الأشخاص.

لكن سرعان ما رجعت الأوضاع إلى ما كانت عليه داخل هذا السوق وغيره من الأسواق التي يرجح أن تكون هي السبب في خرق قانون الطوارئ الصحية.

فهل الحواجز الإسمنتية ستقلل من ظهور بؤر فيروس “كورونا” بمدينة طنجة، بعدما وصل عدد المصابين إلى 708 حالة مؤكدة؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

………………………………………………………………………………………………….

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد