المحامية الابراهيمي تكتب “مسلسل عنبر وياقوت بين رفض الحريات الفردية والتشبت بالقيم الاسلامية”

 

فاطمةالزهراء الابراهيمي – محامية بهيئة الدار البيضاء

لست ناقدة سينمائية
و لست محللة فنية
و أنا متفرجة متتبعة لمسلسل مغربي يعرض برمضان اسمه ياقوت و عنبر ..

المسلسل الذي ابانت من خلاله صاحبة الفكرة و السيناريو و الحوار عن عمق فني و حرفية قل نظيرها في بلورة هموم الاسر المغربية من داخل اسرة واحدة .

تحدتث من خلالها السيناريست عن الاسرة المغربية بين جمع و شتات و مواقف و فكر و اتجاهات و رؤى مختلفة ..
اسرة عنبر هي جميع الأسر المغربية
مواقف أسرة عنبر هي مواقف الاسرة المغربية
و ما تعيشه أسرة عنبر هو ما تعيشه الأسرة المغربية
روعة المسلسل في رسائله الاجتماعية المتعددة بين رفض الحريات الفردية و التشبت بالقيم الاسلامية في تقويم سلوك الفرد الذي مهما تمسك بالحرية الغير مضبوطة التي تخالف شرع الله تعالى ستكون النتيجة مالا يحمد عقباه ..

في فشل العلاقات الزوجية بسبب الأنانية في اتخاد القرار و التعنيف و الاحتقار و الاهمال ..
و فشل الزيجات المبنية على الغش و الخداع و المصلحة ..
في غدر الزوجة الثانية و علاقتها بالأسرة و الأبناء ..
في المحضون و اسناد الحضانة بسبب الطلاق . في الكذب ذو الحبل القصير الذي مهما حاول الشخص تغطية الخطأ بخطأ سينكشف يوما الخطأ بفضيحة ..

مسلسل ياقوت و عنبر هو عين مغربية كشفت المستور بحرفية و مهنية و رقي في الثمتيل من خلال وجوه شابة متمرسة زادت السيناريو واقعية و كأن أسرة عنبر فعلا حقيقية..

عشنا و نعيش حياة عنبر و عائشة و تبادل مولودين انثى مقابل ذكر فقط لارضاء رغبة انانية مريضة لازالت مترسخة في بعض العقول الذكورية ..لتتصرف اقدار الله تعالى في تدرج مثير لكشف الحقيقة و القول ان حبل الكذب قصير مهما طال الزمن سينكشف يوما ..

لاغرو ان مسلسل ياقوت و عنبر تطرق لهموم الاسرة المغربية التي لا نلتقي فيها جميعها دفعة واحدة و لكنها تجرنا لحالة من حالاتنا داخل اسرنا او حالات يعيشها بعض معارفنا او جيراننا او اصدقائنا و يعالجها بشكل سلس و موضوعي و منطقي و دائما في اطار التمسك بالعادات و التقاليد المغربية و الدين ..

مسلسل جعلنا في ظل هذا الحجر الصحي نعيد ترتيب اوراقنا في علاقاتنا ببعضنا داخل اسرتنا بهدوء و تفكير عميق ..
أحسنت أقريو و الصقلي و تفوقتا كالعادة في هذه السلسلة الرمضانية .

و كان اختيار الممثلين موفق جدا جدا زادهم الله تألقا و نجاحا ان شاء الله
و اما عن السيد عزيز الحطاب ” الحاج التلمسي ” فقد تفوق على نفسه في هذا الدور الذي فصل لأجله و على مقاسه و ما كان ليكون بروعة هذا الاداء،لو وكل لغيره اكيد ..

لازال تشويق المسلسل مستمر
و لازالت الاحداث تتوالى لاظهار حقيقة مغيبة
و لا يسعني الا ان اشكر طاقم مسلسل عنبر و ياقوت على هذه الرحلة الممتعة التي سافرنا من خلالها لداخل كل البيوت المغربية ..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد