معركة المتعافين مع وباء كورونا لم تنته .. والحالة التي شفيت تعاني من أعراض خطيرة

علاش تيفي

مع كل يوم يسجل فيه فيروس كورونا أعدادا من الوفيات والإصابات، يسجل في الميلة الأخرى حصيلة للمتعافين من اللذين وصل عددهم حتى اللحظة أكثر من مليون ونصف حالة حول العالم.

وعلى الرغم من هذا الرقم الكبير، إلا أن الفرحة لم تكتمل، لأن معركة هؤلاء لم تنته، فهم على الأغلب سيكونون على موعد جديد مع معاناة أخرى من أعراض صحية حادة في الأعوام القادمة، بحسب دراسات صينية جديدة.

وبما أن الجائحة تضرب في جسم من تصيب العديد من أجزاءه خارج الجهاز التنفسي، مما قد يتسبب في أضرار صحية تبدأ من العيون ولا تنتهي بأصابع الأقدم، مع تأثير حاد على الجهاز المناعي للمريض، فقد أفاد بعد المرضى ممن شفيوا من الوباء منذ بضعة أشهر، أنهم لا يزالون يعانون أعراض ضيق التنفس والتعب والشعور بالإجهاد.

وأظهرت دراسات صغيرة أجريت في هونغ كونغ ومعقل الوباء في مدينة ووهان بالصين، أن المتعافين من المرض يعانون من أداء ضعيف في الرئتين والقلب والكبد، وفقا لما ذكر موقع “بلومبيرغ” الأميركي.
واعتمدت الدراسة التي أجرتها هيئة مستشفى هونغ كونغ على مراقبة مجموعة من مرضى كورونا لمدة تصل إلى شهرين منذ شفائهم، فأوضح أوين تسانغ، المدير الطبي لمركز الأمراض المعدية في مستشفى الأميرة مارغريت، أن حوالي نصف المتعافين الذي شملتهم الدراسة يعانون ضغفا في وظائف الرئة.

ووجدت دراسة لعينات الدم أخذت من 25 مريضا تم شفائهم في ووهان أنهم لم يتعافوا تماما بغض النظر عن شدة اعراض المرض، كما يمكن أن تنشأ مضاعفات قلبية مزمنة لدى المرضى حتى بعد الشفاء نتيجة الالتهاب المستمر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

……………………………………………..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد