في محاولة فاشلة لاستحمار الشعب .. أصغر برلمانية وئام المحرشي ترد : “ها أنا صوروني هاكا فالبرلمان حاضرة”

علاش تيفي

بعد الحملة التي أطلقها نشطاء مختلف منصات التواصل الإجتماعي تحت وسم”البحث عن برلمانية متغيبة” وظهور العربي المحرشي المستشار البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة ورئيس المجلس الإقليمي لوزان، في مقطع فيديو مثير ينتقد أصحاب هذه الحملة ويتهم أعضاء من البيجيدي والبام الذين وصفهم ب”الخبثاء وأعداء النجاح”، وإعلانه إعتزال إبنته وئام المحرشي أصغر برلمانية مغربية(25 عاما) عالم السياسة، ظهرت هذه الأخيرة في مقطع فيديو بشكل إستعراضي أمام البرلمان ببدلة سوداء وهي ترتدي الكمامة الواقية وتحمل مظلة تقيها الأمطار في مشهد مثير تؤكد فصوله أنها تعمدت الظهور بهذا الشكل كرد على منتقديها الذين قالوا أنها توارت عن الأنظار، ولم تظهر بقبة البرلمان مند نجاحها وأمها ووالدها خلال الإستحقاقات الإنتخابية لسنة 2016.

إنتقادات لنجلة المحرشي بخصوص غيابها عن جلسات البرلمان، وإتهامها بكونها تقطن بالولايات المتحدة الأمريكية وتتلقى أجرة برلماني ومعها التعويضات كاملة، دفعت بها إلى تعمد توثيق فيديو لها وهي واقفة أمام البوابة الرئيسية للبرلمان المغربي، حاملة مظلة وملف أصفر قبل أن تنطلق في السير مخاطبة موثق الفيديو بالقول ” واش هكا”.

فهل سيكون الفيديو وتعاطي المحرشي الأب والمعنية وئام مع الحملة الإنتقادية بمثابة نهاية فعلا للمسار السياسي القصير لذات ال 25 عاما؟أم أنه مجرد مناورة لتأكيد تواجها على أرض الوطني وتمهيد الطريق حول ولاية برلمانية ثانية؟

البرلمانية وئام المحرشي تحاول الرد على اتهامها بالغياب عن البرلمان منذ انتخابها بحضور استعراضي…صورني و أنا دايزة حدا البرلمان 🤣🤣#واش_هكا

Geplaatst door Hassan Amazigh op Donderdag 14 mei 2020

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

………………..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد