جائحة فيروس كورونا توقف العديد من المهن والأنشطة .. وتزيد من معاناة الأسر المعوزة

علاش تيفي

تسببت جائحة فيروس كورونا، في توقف العديد من المهن والأنشطة، التي كانت مصدر عيش ساكنة العديد من المدن المغربية، الشيء الذي تسبب في تجفيف منابع الدخل اليومي للعديد من الأسر، وأغلبها من الفئات ذات الدخل المحدود.

وحتم قانون الطوارئ الصحية، الذي اعتمدته بلادنا كإجراء احترازيا، للحد من تفشي كورونا، منع مزاولة بعض المهن على سكان المدن والقرى المغربية، ومنها الباعة المتجولين، وباعة فواكه البحر، بالإضافة إلى مزاولة أنشطة مرتبطة بالسياحة، التي توقفت بمنع التنقلات بين المدن والجماعات، ومنها كراء محلات للوافدين على المصطاف، وحراسة السيارات داخل المواقف، وأيضا بيع مواد غذائية، وبعض المنتجات الفلاحية.

واعتبرت عدد كبير من الأسر، أنه بعد جائحة فيروس كورونا تفوقو على عتبة الفقر، وأصبحو في قاعه، وأن قانون الطوارئ الصحية دق آخر نعوش الأسر المعوزة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

………………………………………………………………………

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد