أسوار تازة تتعرض لجريمة ثقافية والمهتمون بالتراث يدقون ناقوس الخطر

علاش تيفي

 تعيش المنطقة المحاذية للبرج “الملولب” بمدينة تازة  وهو معلمة أثرية بالغة الأهمية على المستوى المحلي والوطني، حيث تعتبر حصن من حصون الدفاع عن مدينة تازة قديما، على غرار حصن “البستيون”، على وقع التهميش والنسيان، بعدما تعرضت أسوارها وما بينها من فضاءات بوظائفها المنسجمة لتحصين المدينة العتيقة منذ قرون خلت إلى طمس وإتلاف من خلال تحويلها إلى إطمار مخلفات الأبنية من أتربة ونفايات وبشكل متعمد على مرأى الجهات المسؤولة من جماعة حضرية ومديرية الثقافة والسلطات المحلية، حسب تعبير العديد من نشطاء المدينة والمهتمين بالتراث القديم.

 واعتبر هؤلاء أن ما تتعرض له هذه المباني التاريخية على مستوى مدينة تازة، من إهمال وتهميش جريمة ثقافية في حق موروث تاريخي، وتلوث للبيئة وإجهاز على معالم هوية وتاريخ المدينة الضارب في القدم، محملين مسؤولية ما يحدث وما آلت إليه هذه المعالم إلى كل مكونات المؤسسات الحكومية بالمدينة، وعلى رأسها مديرية الثقافة ومجلس جماعة تازة، داقين في نفس الوقت ناقوس الخطر للمسؤولين المركزيين(وزارة الثقافة ووزارة الداخلية)، من أجل التدخل العاجل وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، مستنكرين في ذات الوقت التعاطي اللامسؤول والغير مبرر للجهات الوصية على قطاع الثقافة بالمدينة مع الثراث العريق الذي يحفظ للمدينة تاريخها،ويصنفها من بين المدن المغربية التي لها باع في الحضارة المغربية على مدى الأمم والدول التي حكمت المغرب.

“إنه منكر بكل المعاني فهل من غيور”، هكذا هي تعاليق كل من شاهد أو عاين حجم الحيف واللامبالاة التي تطال هذا الصرح التاريخي في مدينةتازة التي تعد مركزا هاما في المملكمة، نظرا لموقعها الجغرافي، حيث كان قديما يستحيل السيطرة على المغرب دون التحكم في هذه المدينة التي تقع شرق فاس بحوالي 100 كلم، والتي لعبت أيضا دورا علميا وجهاديا كبيرا في تاريخ المغرب سواء في العهد الإستعماري أو العصور التي قبله، لضمها أصنافا من القبائل وما تزخر به من تنوع الثقافي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

……………………

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد