إعادة فتح المدارس في زمن كورونا.. تجارب جديدة حول العالم

علاش تيفي

في الوقت الذي تدور مناقشات في الولايات المتحدة الأمريكية، حول موعد إعادة الأطفال إلى الفصول الدراسية، بدأت عمليات إعادة فتح تدريجية في العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم.

وجمعت وكالة رويترز معلومات عن عودة الدوام في دول مختلفة، مثل الدنمارك، حيث خففت السلطات من تدابير الإغلاق وسمحت بإعادة افتتاح المدارس، على الرغم من أن المخاوف من موجة ثانية من الحالات أقنعت آلاف الآباء بإبقاء أطفالهم في المنزل.

ويتلقى أعضاء هيئة التدريس هناك تعليمات بالحفاظ على البعد الاجتماعي بين الأطفال، ومع بقاء العديد من المباني المدرسية مغلقة، يأخذ بعض المعلمين التلاميذ إلى الخارج ويكتبون بالطباشير في الملعب بدلاً من السبورة.

ما في في سويسرا، فقد كان على الأطفال التكيف مع الطقوس الجديدة، حيث يقوم الآباء بإنزال أطفالهم بعيدا نسبيا عن المدرسة، وطلب من إدارات المدارس أن تبقي الفصول الدراسية نصف ممتلئة، وكراسي الطلاب متباعدة.

وفي هولندا، جرى تركيب دروع بلاستيكية شفافة حول كراسي الطلاب وقناني مطهرات عند المداخل.

وأعادت مقاطعة كيبيك الكندية فتح بعض مدارسها، الاثنين، وسط مخاوف من الآباء والمدرسين بشأن سلامة هذه الخطوة، بحسب رويترز.

وفي أستراليا، أعيد فتح مدارس ولاية نيو ساوث ويلز الكبرى، لكن سيكون الدوام يوما واحدا من كل أسبوع لكل مجموعة من الطلاب.

وسوف تستأنف فيكتوريا، ثاني أكبر ولاية فى أستراليا من حيث عدد السكان، التدريس في المدارس اعتبارا من 27 مايو ، قبل أسابيع من الموعد المتوقع.

وأعادت إسرائيل فتح بعض المدارس هذا الشهر، لكن العديد من البلديات وآباء كثيرين قاطعوا هذه الخطوة، وأشاروا إلى سوء تحضيرات الحكومة، بحسب رويترز.

وفي فرنسا، جلس تلاميذ المدارس الابتدائية يوم الثلاثاء على بعد متر على الأقل من بعضهم البعض، في فصول صغيرة، واستمعوا إلى المعلمين وهم يرتدون الكمامات في أول يوم لهم بعد شهرين من التعليم المنزلي خلال فترة الإغلاق التي فرضها الفيروس التاجي.

وفي قبرص، قام العاملون الصحيون الذين يرتدون معدات الحماية الشخصية، بفحص الطلاب في مدرسة في نيقوسيا بعد السماح لتلاميذ المدارس الثانوية بالعودة ابتداء من 11 مايو.

وفي شانغهاي الصينية طلب من الطلبة والموظفين على حد سواء دخول مبنى المدرسة عبر ماسح حراري عندما أعيد فتح المدرسة الأسبوع الماضي بعد ثلاثة أشهر من الإغلاق.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد