فارس يكشف حصيلة المحاكمة عن بعد ونجاحها بمختلف محاكم المملكة

علاش تيفي

أصدر المجلس الأعلى للسلطة القضائية بلاغا، يومه الثلاثاء، حول تتبع تفعيل المحاكمات عن بعد بمختلف محاكم المملكة خلال الفترة من 4 إلى 8 ماي 2020.

وأكد بلاغ المجلس الأعلى للسلطة القضائية على أنه :”في اطار تتبعنا وحرصنا على التفعيل الأمثل لعملية المحاكمات عن بعد التي أعطيت انطلاقتها يوم 27 من شهر أبريل المنصرم بمختلف الدوائر القضائية لمحاكم المملكة ، كأحد الخيارات الاستراتيجية لمواجهة تداعيات الازمة الصحية العالمية الناتجة عن فيروس كورونا المستجد ، وما اقتضته حالة الطوارئ الصحية من ضرورة تدبير مرفق القضاء بحكامة ونجاعة تخول الحفاظ على الصحة والسلامة لكل المرتفقين ،وتمكن في نفس الان المعتقلين من محاكمات عادلة داخل آجال معقولة ؛
فاننا نؤكد اعتزازنا بالحصيلة الهامة والمؤشرات الإيجابية التي تحققت خلال الاسبوع الثاني من تفعيل هذا البرنامج الطموح المتميز ، بفضل الانخراط الجاد و المسؤول لكل السلط والمؤسسات والفاعلين من مهنيي العدالة في اطار من التعاون والانسجام ، حيث قامت مختلف محاكم المملكة خلال الفترة الممتدة من 4 الى 8 من شهر ماي الجاري ، بعقد ( 306)من الجلسات عن بعد ادرج خلالها (4786) قضية و تم البت في (1868) منها .

وأردف البلاغ :”وقد استفاد من هذه العملية (5216)معتقلا ، تمت محاكمتهم عن بعد دون الحاجة الى نقلهم الى مقرات المحاكم ،تفاديا لكل المخاطر الصحية المحتملة في هذه الظرفية الاستثنائية، كما تم الإفراج عن (225) منهم لأسباب مختلفة”.

واستطرد المصدر ذاته :”حصيلة وأرقام تعبر ، من خلال القراءة الأولية الموضوعية، عن تصاعد واضح في دينامية هذا العمل و نجاعة في الجهود المبذولة على مختلف المستويات حيث تزايد بشكل واضح – مقارنة مع الاسبوع الاول – عدد الجلسات المنعقدة و عدد الملفات المدرجة وكذا الأحكام الصادرةو عدد المعتقلين المستفيدين”.

وتابع :”كما شهد هذا الاسبوع الثاني انخراط محكمة النقض في هذه الدينامية الجديدة اذ عقد بها لأول مرة في سابقة ذات رمزية تاريخية جلسة عن بعد للبت في طلبات تسليم عدد من المجرمين الأجانب ينتمون لجنسيات مختلفة وذلك بحضور هيئة الدفاع ومساعدة التراجمة”.

وختم المجلس الأعلى للسلطة القضائية بلاغه :”وهي كلها مؤشرات بقدرما تلزمنا بتقديم الشكر والثناء لكل الشركاء والفاعلين فانها تحفزنا جميعًا على مواصلة هذا البرنامج بكثير من الطموح والسهر على تطوير آلياته وبنياته التقنية والبشرية واللوجيستيكية بما يحقق كل الأهداف والغايات المرجوة وفق الضمانات الدستورية والقانونية الواجبة”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد