فيسبوكيون مغاربة يطلقون حملة للبحث عن برلمانية مختفية

علاش تيفي

 أطلق نشطاء مغاربة على مو قع التواصل الإجتماعي فيسبوك، حملة تحت وسم “البحث عن برلمانية مختفية”.

 واجتاح الوسم(هاشتاغ)، المئات من الصفحات الفيسبوكية، حيث لقي  تجاوبا كبيرا بين رواد المنصة وتم تعميمه على منصات أخرى، يؤكدون من خلاله بشكل ساخر البحث عن المواطنة المغربية المختفية على حد تعبيرهم ” وئام المحرشي” التي قيل أنها تبلغ من العمر 21 سنة (عام 2016) معتبرين إياها أصغر برلمانية بالمغرب.

وقال أصحاب هذا الوسم، أن نداءهم هذا جاء بعدما توارت البرلمانية المذكورة عن الأنظار مباشرة بعد نجاحها خلال الإستحقاقات الإنتخابية لعام 2016 هي وأمها،  وأنها مند ذلك الحين لم تظهر في أي جلسة برلمانية، كما لم  يسمعوا عنها أي خبر يذكر.

وأكد النشطاء خلال حملتهم، أن  هناك أخبار تقول على أن المتغيبة تعيش حاليا في الولايات المتحدة الأمريكية من أجل متابعة دراستها الجامعية، مستمتعة براتبها البرلماني الشهري السمين، إضافة التعويضات المصاحبة له في إنتظار  تقاعد مضمون بعد نهاية مهمتها التي  لم تقم بها أصلا على حد تعبير أصحاب الحملة.

وأشار أصحاب الحملة إلى نقطة مهمة تخص مهام ممثلي الأمة ومنهم البرلمانية المعنية، وتتعلق بالدستور المغربي الذي ينص على أن الشعب ينتخب ممثليه (البرلمانيين) للدفاع عن قضياه و مشاكله في قبة البرلمان، و حضور كل برلماني للجلسات ضروري للمصادقة على المشاريع و نقل معاناة الساكنة إلى الحكومة والمسؤلين، موجهين  رسالة ساخرة بألف معنى “لي شافها ولا تعرف عليها يتصل برئيس مجلس النواب”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

…………………………….

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد