هل يقبل والي بنك المغرب ممارسة دوره الكامل على الأبناك في ظل جائحة كورونا؟

علاش تيفي

لاتزال المؤسسات البنكية بالمغرب، مستمرة في الخروج عن الإجماع الوطني لتدبير جائحة فيروس كورونا، خصوصا وأن العديد من الأبناك قاموا برفض طلبات الإستفادة من قروض جديدة، وطلبات تأجيل القروض القائمة حاليا.

وقام أرباب العديد من المهن “السياحة، كراء السيارات، أرباب المقاهي والمطاعم، الشركات الصغرى والمتوسطة وغيرهم”، بوضع اقتراح جديد للخروج من الأزمة، على طاولة محمد بنشعبون، وزير الإقتصاد والمالية، يهدف إلى الضغط على المؤسسات المالية بطريقة قانونية وبمسطرة سليمة، من خلال إرسال طلباتهم وملفاتهم عبر الجواهري والي بنك المغرب، الذي يمتلك سلطة الرقابة على جميع الأبناك، فهل يقبل والي بنك المغرب ممارسة دوره الكامل على الأبناك؟

ويشار إلى أن المؤسسات البنكية رفضت طلبات تأجيل القروض الحالية للمواطنين المتضررين من أزمة فيروس كورونا، وطلبات الإستفادة من قروض جديدة رغم الضمانات الكبيرة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

………………………..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد