منتجع أجعبوا بعين اللوح بين الإهمال والنسيان هل سيتم إعادة ترميمه وإحياءه كإرث إنساني وتاريخي؟

 

علاش تيفي

عرف عين اللوح بإقليم إفران بجمال طبيعته الرائعة وبيوته القرمدية الأخادة التي شيدها المعمر الفرنسي إبان عهد الحماية خصوصا منطقة أجعبو هذا المنتجع يضم مسبح شيد في الثلاثينيات بحيت يعد من أجمل مسابح إقليم إفران بتوفره على جميع المرافق الضرورية ومطعم ومقهى في المستوى المطلوب ، هذا قبل أن تطاله الأيادي السوداء.

وتدمر كل ما هو جميل به وإلى جانب هذا المنتجع السياحي المهمل توجد دور سكانية شيدها المعمر وهي تابعة لإدارة الدفاع الوطني مند نهاية الثمانينيات والتي قامت بإهمالها إدارة الدفاع الوطني ووصلتها الأيادي السوداء.

وتعرضت إلى التخريب وسرقة أسقفها وأبوابها ونوافدها وأصبحت مكان للمشردين في مشهد يدمي القلوب بعد أن كانت جنة تسر الناضرين والتي كانت تجدب إليها سياح من كل المناطق الوطنية والدولي. وكما كان يختارها العديد من الزوار كمنطقة لراحة النفس والقلب من ضغط العمل .

و اليوم وفي ظل الإهمال شاخ جمالها وكم كانت أمنيتنا أن ينتبه المجلس الجماعي إلى هده المفخرة السياحية والعمل على إعادة الروح إليها في شقه المدني وأمل العامة أن تعود الحياة إلى هده المنطقة التي كانت من أجمل المناطق بإقليم إفران وهدا نداء إلى كل الضمائر الحية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد