الدرك الملكي بفاس ..عيون المراقبة التي لا تنام في زمن كورونا .. ولا تهاون مع من يمس سلامة الوطن والمواطنين

علاش تيفي

 نهارا وليلا، مداومات متواصلة ومراقبة صارمة عبر مختلف الحواجز والمنافذ المؤدية إلى العاصمة العلمية للمملكة،  على قدم وساق وطيلة أيام الأسبوع، هكذا تعمل عناصر الدرك الملكي التابعة للقيادة الجهوية بفاس، حرصا على الإحترام الصارم لحالة الطوارئ الصحية التي أقرتها السلطات العمومية لمواجهة تمدد جائحة كوفيد 19.

تنفيذا لعمليات المراقبة والتدقيق والتحسيس وإستباق المخاطر، بكل تفان وجد تعمل كل فرق الدرك الملكي التابعة للقيادة المذكورة، للحيلولة دون أن تصبح التنقلات بين المدن والأقاليم والعمالات عاملا لإنتشار الفيروس اللعين، وهذا ما يجعل جميع العناصر المترابطة بالسدود ونقاط المراقبة مجندة ومعبأة بشكل صارم حول المهام المنوطة بها، منذ إعلان الدولة لفرض حالة الطوارئ كوسيلة لا غنى عنها لمحاصرة هذا العدو الخفي .

فمنذ إعلان المغرب للإجراءات المذكورة، أعطت القيادة الجهوية لفاس تعليماتها لكل المراكز الترابية التابعة لها، سرايا فاس ، مولاي يعقوب، صفرو، تاونات، قرية بامحمد، ميسور وسرية مطار سايس، بإتخاد كل الإجراءات لمنع حركة التنقل خارج هذه المجالات، وذلك بتثبيت عدة مراكز للمراقبة في إطار حواجز إغلاق تشمل مجموع الجهة.

هذا وتسود أجواء يقضة غير مسبوقة من طرف عناصر الدرك الملكي، على مستوى حواجز  المراقبة بكل من الضويات التابعة لإقليم مولاي يعقوب، وسيدي خيار بإقليم صفرو، وعين بيضاء وسيدي حرازم بعمالة فاس، حيث تشمل تدقيق المراقبة على وثائق التنقل الإستثنائية وبطاقة التعريف الوطنية لأصحاب السيارات الخفيفة ومرافقيهم، فيما يتم تعزيز تدابير التفتيش بالنسبة لشاحنات نقل السلع والسيارات الخاصة بالشركات والمصانع، وذلك كوسيلة لتفادي كل تسرب للأفراد أو تهريب للممنوعات.

رجال الدرك الملكي إذا من الجيش المجند في الصفوف الأمامية للتصدي لجائحة كورونا المستجد، حيث يعملون ليلا ونهارا من أجل تطبيق التوصيات الوقائية الصحية، (إرتداء الكمامات الواقية، مسافة الأمان بين الأشخاص)، وذلك تحت شعار واحد “مغربنا الحبيب كنز يغنينا عن غيره”، فلا تهاون مع من يمس صحة وسلامة المواطنين أو العناصر المنتشرة على الميدان لحمايتهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

…………………

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد