مبادرة “الثقافة فدارك فن”

علاش تيفي – عثمان الدحماني

يعد الفعل الثقافي أحد الركائز الأساسية التي تمكن المجتمع من التغلب على التحديات التي تعترضه، عبر وسائل متعددة تروم نشر الوعي الجمعي وتوحيد الرؤى أو تقريبها على أقل تقدير وتتبوأ المكانة الأسمى داخل أي مجتمع يحترم نفسه ويسعى إلى التقدم، والحاجة إلى الثقافة تسمو إلى أن تكون مساوية للحاجة إلى المأكل والمشرب، وأشد ما تظهر الحاجة إليها هو وقت الازمات.

وتبعا لذلك حرصت المندوبية الجهوية لوزارة الثقافة لجهة الدار البيضاء سطات أن تستأنف أنشطتها الثقافية والفنية والفكرية خلال هذه الجائحة التي ألمت بهذا البلد عبر مجموعة من الأنشطة والورشات المختلفة والتي تتوزع بين الوصلات الموسيقية والورشات المسرحية وورشات التشكيل والحكي التراثي و الفقرات التواصلية للعديد من نجوم الشاشتين الكبيرة والصغيرة.

وتجمع هذه الورشات بين التوعية بأهمية الالتزام لتعليمات الجهات الوصية بإدارة الجائحة والترفيه وتعد مبادرة مستحسنة ومحمودة وفرصة مواتية للاستفادة من تكوينات غاية في الأهمية والقيمة والتي أكدت انخراط فئة من الفنانين والمثقفين إلى جوار باقي مكونات الشعب والقيام بالدور المنوط بهم لمحاربة هذا الوباء واتخذت المندوبية شعارا لها ” الثقافة فدارك فن” وتمتد هذه المبادرة طيلة فترة الحجر الصحي ولا تزال مستمرة إلى حين كتابة الأسطر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

………………….

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد