ماذا يجري بالدار البيضاء؟.. فوضى في التنقل وحركة مكثفة في زمن كورونا

علاش تيفي

تضاعفت خلال اليومين الماضيين، حركة التنقل والرواج بمدينة الدار البيضاء، لدرجة أن عدد كبير من ساكنة العاصمة الإقتصادية بدأو بالتمادي في خرق الحجر الصحي، لما قد ينتج عليه من انعكاس على انتشار كورونا ويهدد بتمديد حالة الطوارئ.

ومع انطلاق الأسبوع الثاني من شهر رمضان، تضاعفت مداخيل محطاي الوقود بالبيضاء إلى ثلاث مرات، وهذا راجع إلى التنقل الكبير الذي بدأت تشهده المدينة نهارا ، خصوصا وأن الشوارع أصبحت تعرف اكتظاظا، وهذا راجع إلى التوزيع العشوائي للرخص الإستثنائية للخروج، الذي قام به بعض أعوان السلطة الذين ساهموا في هذه الوضعية، خصوصا وأن مجموعة من القاصرين يحصلون عليها، الشيء الذي جعل الجميع يتسائل عن ما الفائدة من تمديد حالة الطوارئ الصحية، دون أن يعرف ذلك تضييق أكثر في حركة التجوال.

لكن رغم كل هذه الأمر فهناك أشياء إيجابية يجب أن نسلط الضوء عليها، وهي العمل الكبير الذي تقوم به السلطات المحلية ورجال الأمن من أجل بقاء الإنضباط خلال الفترة الليلية لرمضان.

ولكي يعرف جميع ساكنة الدار البيضاء، أن الإستمرار في خرق حالة الطوارئ الصحية، يهدد بتمديد أجال حظر التجوال، خصوصا وأن انتشار فيروس كورونا لاتزال بالوتيرة نفسها، وأرقام وزارة الصحة حول عدد الإصابات بهذا الوباء يوميا توضح الأمر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

……….

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد