كورونا ترفع أسعار المخدرات

 

علاش تيفي _ ريم

أعلنت الأمم المتحدة في تقرير حديث لها على ان الإجراءات التي اتخذتها الحكومات في جميع أنحاء العالم لاحتواء جائحة كورونا نتج عنها عرقلة طرق تهريب المخدرات على نطاق واسع سواءا عن طريق الجو او البر مما تسبب في ارتفاع الأسعار.

وبين التقرير ان المغرب قام في فترة مواجهة جائحة كورونا بالإبلاغ على مضبوطات كبيرة من المخدرات في هده الظرفية وهذا ما يشير الى ان الاتجار بالمخدرات على نطاق واسع لا زال متواصلا .

و جاء في التقرير أيضا ان عمليات الإغلاق بسبب الحجر لم تصعب استمرار عمليات الترويج وهذا ما تبين بعد حجز كميات مهمة من المخدرات في مدينة طنجة.

كما أضاف التقرير ان عددا كبيرا من البلدان في جميع المناطق أبلغت عن نقص عام في أنواع عديدة من المخدرات ما ساهم في ارتفاع الاسعار في السوق السوداء على المستهلكين.

كما أكد التقرير على ان البعض من مدمني المخدرات أصبحوا يتعاطون الى مواد أخرى افيونية اصطناعية فيما لجأ آخرون بشكل متزايد الى العلاج من الادمان.

وأشار أيضا إلى ان المخدرات الاصطناعية، مثل الميثامفيتامين، المشهور بلميث، غالبا ما يتم الاتجار بها عبر القارات عن طريق الجو، فإن قيود السفر الجوي وإلغاء الرحلات تؤثر بشدة على البضائع غير القانونية.

كما اوضح التقرير أن الكوكايين، من ناحية أخرى، يتم تهريبه عن طريق البحر في الغالب، ولا يزال يتم اكتشافه في الموانئ الأوروبية خلال الجائحة.

وفي الوقت نفسه، توضح مضبوطات الأفيون في المحيط الهندي أن تأثير الجائحة على تجارة الهيروين المربحة، التي يتم تهريبها عن طريق البر في المقام الأول، تتحول نحو الطرق البحرية.

نظرا لأن القنب غالبا ما يتم إنتاجه بالقرب من الأماكن التي يُشترى فيها ويباع، فإن تجار المخدرات – الذين لا يزالون غير قانونيين في جميع أنحاء العالم – أقل اعتمادا على شحنه عبر المناطق والحدود التي قد تكون تحت الحجر بسبب الفيروس التاجي.

وجاء أيضا في هذا التقرير ان بعد إبلاغ العديد من البلدان عن نقص المخدرات على مستوى البيع بالتجزئة، يتوقع تحليل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة حدوث انخفاض عام في استهلاك المخدرات الترويحية.

ومع ذلك، يمكن أن يؤدي نقص الهيروين، الذي تم الإبلاغ عنه في أوروبا وجنوب غرب آسيا وأمريكا الشمالية وبعض البلدان في أوروبا، إلى تحفيز المستهلكين على استخدام المواد الضارة المنتجة محليا بدلاً من ذلك.

وأكد المكتب أن بعض المستخدمين قد يتحولون إلى الفنتانيل ومشتقاته مشيرا بعدها ان زيادة استخدام المنتجات الصيدلانية، مثل البنزوديازيبينات، قد ضاعف أسعارها في بعض المناطق.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد