ربابنة المغرب تتجاوز رواتبهم 15 مليون للشهر ويرفضون تخفيض أجورهم في زمن كورونا

علاش تيفي

في الوقت الذي تظافرت مجهودات الدولة ومعها العديد من المؤسسات والشركات ورجال الأعمال وأشخاص ذاتيين ومعنويين للمساهمة في صندوق مكافحة جائحة كورونا المستجد الذي أحدثه الملك محمد السادس وكان أول المتبرعين فيه بملياري درهم، ظهرت العديد من المؤسسات والجمعيات والأشخاص الإنتهازيين مطالبين بالتعويض عن الأضرار من تداعيات الجائحة، واخرين عبروا عن رفضهم القطعي لتخفيض أجورهم رغم أنهم لم يتضررو بشكل كبير كما هو حال بعض القطاعات.

ومن بين من أظهروا شجعهم بشكل واضح الربابنة المغاربة الذين يتقاضون شهريا رواتب تتراةح بين 08 مليون للمبتدئين و15 مليون سنتيم للحاصلين على رتبة قائد،  رفضوا كليا الإنخراط في المبادرات الوطنية والمساهمة في إنقاذ الشركة الوطنية الوحيدة للطيران(الخطوط الملكية المغربية للطيران)،  في ظل هذه الأزمة الخانقة التي توقفت معها حركة الملاحة الجوية بشكل نهائي من وإلى بلادنا بل حتى داخليا لما يقارب الشهرين.

ففي الوقت الذي نجد فيه ربابنة أغلب دول العالم أعلنوا عن إستعدادهم لإنقاد شركات بلدانهم بمساهمة مالية وتخفيض كبير في أجورهم فاق ال50 في المائة بعدد من الدول، نجد بالمقابل الربابنة المغاربة متشبتون بالمطالبة برواتبهم كاملة ودون نقصان غير مباليين بما تمر منه بلادنا من أزمة على كافة المناحي، وهو ما وصفه الكثير من متتبعي الشأن العام الوطني ب”الجشع”  الكبير  والأنانية التي طغت على هذه الفئة التي ما فتئ المغاربة يتغاطفون معهم في كل مطالبهم سابقا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد