وفي ذلك فليتنافس المتنافسون .. سمير كودار يتكفل بإيواء مرضى السرطان من أبناء آسفي بمراكش

 

علاش تيفي – عبد اللطيف أبوربيعة

وهو يتابع ما يعانيه أبناء وبنات جلدته من مرضى السرطان المنحدرين من آسفي الذين يتنقلون لمتابعة حصصهم العلاجية بمصحات مدينة مراكش وما يتكبدونه وذويهم من عناء التنقل المستمر لهذه المدينة خاصة في هذه الفترة العصيبة التي تمر منها البلاد بسبب حالة الطوارى الصحية التي اتخذتها الدولة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وفي مبادرة إنسانية جبارة ينم عن المعدن الأصيل والتضامني المغربي من أحد أبناء آسفي البررة ،يعلن “سمير كودار” النائب الأول لرئيس مجلس جهة مراكش آسفي عن استجابته التلقائية وتعاطيه الإنساني مع مطلب إيواء العديد من مرضى السرطان من أبناء وبنات آسفي الذين كانوا يتكبدون صعوبات جمة في تنقلهم ومرافقيهم بين آسفي ومراكش من أجل الخضوع لحصص الأشعة وما يصاحب ذلك من معانات مادية وصحية و نفسية خاصة مع توجسهم باستمرار وتخوفهم من احتمال نقلهم لفيروس كورونا بين أسرهم وذويهم من خلال تنقلهم المستمر بين آسفي ومراكش.

المبادرة الإنسانية التي أقدم عليها “سمير كودار”، تأتي بهدف التخفيف من معاناة هؤلاء المرضى ومرافقيهم على الأقل إلى حدود نهاية فترة حالة الطوارئ الصحية المعلنة ببلادنا.

وبهذا العمل الإنساني الاستثنائي في زمن الحجر الصحي وحالة الطوارئ يعطي المثل والقدوة لأبناء آسفي ممن يتفاعلون مع نبض المدينة وساكنتها خاصة الموجودة في ظروف صحية صعبة..عمل يأتي لينضاف إلى أعمال أخرى ومبادرات لصالح آسفي ترافع عليها سمير كودار بمجلس جهة مراكش آسفي ونجح في استقطابها لحاضرة المحيط وأكبر مثال عن ذلك المشاريع الصحية الضخمة التي تتجلى في مصحات مختصة بمواصفات عالمية والتي ،وبعد استكمال بنائها،سترفع لا محالة من الطاقة الاستيعابية العلاجية بالإقليم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد