تجار الملابس بعين تاوجطات يطالبون بإعادة فتح محلاتهم التجارية

علال منتصر – علاش تيفي

في ظل إستمرار تسجيل صفر حالة لفيروس كورونا المستجد بمدينة عين تاوجطان راسل تجار الملابس الجاهزة عامل عمالة إقليم الحاجب زين العابدين الأزهر وذلك من أجل المطالبة بإستئناف فتح محلاتهم التجارية تدريجيا مع إحترام التدابير الإحترازية كما هو الشأن بالنسبة لمحلات الميكانيك والتلحيم الذين عادوا لإستئناف نشاطهم بالمدينة، وذلك بسبب خوفهم من عدم بيع البضاعة في الموسم الحالي قبل عيد الفطر مما يعني أن الموديلات والتصاميم لن تصبح لها قيمة في الموسم الموالي، مما سيؤدي إلى عدم الوفاء بالإلتزامات المالية وإلى تعميق الأزمة المالية ورفع نسبة البطالة، والتسبب لا قدر الله في إحتقان إجتماعي، خصوصا وأن قرارات لجنة اليقظة لم تشمل مشاكل التجار رغم مكاتبة هذه اللجنة من طرف مجموعة من الهيآت والمركزيات النقابية منذ بداية الأزمة وإخبارها بذلك.

التجار يطالبون بمعاملة عادلة في مسألة فتح المحلات على غرار الأنشطة التجارية والصناعية الأخرى التي تمارس نشاطها التجاري بشكل عاد حول ربوع المملكة، دون منعها من طرف السلطات المحلية، خصوصا وأن الأبناك تأخرت في الجواب على طلبات “ضمان أوكسيجين” وتفكيرها بمنطق الربح في هذه الظرفية الحرجة، وعدم إستعدادها للتضحية والمساهمة في هذه الظرفية الحرجة التي يعيشها المغرب، خاصة أنها تعمل على رفع مبلغ الأقساط الشهرية في حالة الرغبة في تأجيلها، مع العلم أن المرسوم رقم 2.20.331 الصادر بالجريدة الرسمية بتاريخ: 24/04/2020 اشترط ضرورة التوفر على قرار إداري واضح بالإغلاق من أجل الإستفادة من منحة صندوق الضمان الاجتماعي بمبلغ 2000درهم للعمال المتضررين، وهو ما لا يتوفر عليه تجار ومهنيو الملابس الجاهزة، وهو ما سيعمق أزمة هذا القطاع.

فكثرة الإلتزامات المالية الشهرية (الكراء، وفواتير وشيكات تجار الجملة ورواتب العمال والماء والكهرباء……) التي ستثقل كاهل التاجر والمهني، وعدم بيع البضاعة المتوفرة حاليا سيؤدي إلى كارثة مالية وإقتصادية لا قدر الله بعد رفع حالة الطوارئ.

خصوصا وأن هذا القطاع ينشط فقط في المواسم السنوية بعد شراء البضاعة من الشركات المصنعة قبل حوالي ستة أشهر من بداية الموسم، كما أن المعاملات المالية تكون بالدين في غالب الأحيان ويتم تسديدها بعد انتهاء الموسم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

…..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد