الاتحاد الدولي للصحافيين والكفاءات المغاربة يحمل لفتيت وبوطيب مسؤولية الاعتداءات على الصحافيين ويطالب النيابة العامة بفتح تحقيق وتطبيق القانون

علاش تيفي

أصدر الاتحاد الدولي للصحافيين والكفاءات المغاربة، بيانا استنكاريا حول الاعتداأت التي تعرض ويتعرض لها مهنيي الجسم الصحافي، خلال أداء مهامهم، من طرف موظفي وأعوان وزارة الداخلية في العديد من مدن المملكة.

هذا وقد أفاد البيان، بأن الاتحاد يستنكر الاعتداءات الجسدية المتكررة التي تعرض لها العديد من الصحافيين كان أخرها، الاعتداء الجسدي واللفظي الذي واجهته طواقم جريدة شوف تيفي بكل من الدارالبيضاء ومكناس، فيما قام أحد القياد بارتكاب جريمة الضرب والجرح والسب والقذف والاحتجاز دون سند قانوني في حق طاقم قناة الأمازيغية في مدينة تيفلت، المتكون من صحفية حامل في شهرها الأول، ومصور صحافي، حسب ما يثبت الفيديو التالي:

وأضاف البيان، إننا نطلب من الجهات المسؤولة عن حماية المواطنين عامة، ومهنيي الجسم الصحافي خاصة، ونقصد النيابة العامة، من الوقوف على هذه الجرائم، وفتح تحقيق فيها دون محاباة، ومعاقبة الجناة تطبيقا للقوانين المعمول بها، وإحقاقا للعدالة.

فيما استغرب الاتحاد الصمت والغياب المتعمد لوزارة الاتصال والثقافة، ووزارة حقوق الإنسان عن الجرائم التي يتعرض لها مهنيي الجسم الصحافي على يد موظفي مصالح وزارة الداخلية.

وفي الأخير، طلب من جميع مهنيي الجسم الصحافي، توحيد الصفوف، وفتح قنوات الحوار، والتجمع حول استراتيجية محكمة تعتمد على تحريك المساطر القانونية، وتسطير برنامج احتجاجي شديد اللهجة والمعالم، لإعطاء الدروس لكل من سولت له نفسه التطاول بدون وجه حق أو قانون، على مهنيي قطاع الصحافة والإعلام في المغرب.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

……

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد