كورونا.. هل المغاربة سيثقون بالأحزاب السياسية في انتخابات 2021؟

علاش تيفي _ ع الادريسي

هل قدمت الأحزاب السياسية ما يحتاج إليه المواطنات والمواطنين المغاربة؟. هذا السؤال مطروح، بغض النظر عن الاحتياجات والمتطلبات الضرورية، اقتصاديا واجتماعيا، والتطبيق الفعلي للبرامج الحزبية التي تنشدها العديد من الأحزاب السياسية، أثناء حملاتها الانتخابية، والتي توظف فيها أساليب حجاجية في تواصل سياسي يضم مشاريعا مهمة بالنسبة للمجتمع، لكنها في الغالب، لا تتحقق على أرض الواقع.

جائحة فيروس كورونا المستجد بالمغرب، أظهرت للمغاربة الفرق الشاسح بين  المبادرات  الإنسانية والمواطنة وبين لقلقة اللسان في الفراغ دون أي فعل على أرض الواقع، الشيء الذي جعل  العديد من المواطنين يتساءلون: أين هي الأحزاب السياسية من هذه الجائحة؟

ومن المعلوم  أن  فئة كبيرة من المغاربة لا يثقون بالأحزاب السياسية بتاتا، أو بالأحرى لم سبق لها عاشت موقفا مباشرا من قبل الأحزاب، أو على الأقل سماع خطاب في الفضاء العمومي يسير وفق الإيجاب، أو سبق لها سماع خطابات إيجابية حول الأحزاب لكنها متشبتة بمواقفها، معتبرة أن لا شيء سيتغير.

يمكننا القول إن هذه الأزمة الراهنة فرصة  لإثبات الذات، من قبل الأحزاب وتقدم للمغاربة ما يحتاجوه، ومن تم تغير الصورة النمطية المترسخة بأذهانهم، أما النوم وعدم المشاركة في تدبير الجائحة، سيزيد الطين بلة. كما يجب عليها أيضا أن تساعد بالفعل والمشاركة وليس بالقول فقط، وتأجيل الصراعات السياسية بينها وبين باقي الأحزاب، لأن مصلحة الوطن أهم من ذلك.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد