اللوبيات وتجار الأزمات يتاجرون بمآسي الفقراء ويلهفون أموال الدقيق المدعم

علاش تيفي

استغل مجموعة من اللوبيات الذي يمكن تسميتهم بتجار الأزمات، انشغال الحكومة مع تدبير ومواجهة فيروس كورونا، ليقومو بالتحكم في أسعار المواد الاستهلاكية، وخصوص الدقيق والقمح المدعم، الذي تم إهدار 2500 مليار التي كابت مخصصة للفقراء والبوادي بــ 100 درهم للكيس الواحد.

وعلمت “علاش تيفي”، أن العديد من الأسر الفقيرة بالمجال القروي، اضطرت إلى اقتسام كيس واحد من الدقيق المدعم فيما بينهم، بسبب استغلال هذه الظرفية من قبل تجار الأزمات ورفع الأسعار، الشيء جعل برلماني تابع لفريق الحركة الشعبية، يساءل مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة، عن السبب في عدم تشديد المراقبة على مثل هؤلاء اللوبيات.

ويشار إلى السبب الرئيسي في هذه القضية، راجع إلى غياب المراقبة الميدانية، وغياب مواجهة المضاربين الذين يريدو التحكم في أسعار المنتوجات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

….

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد