مولاي حفيظ العلمي تحت المجهر.. بعد اتهامه بتفويت صفقة الكمامات لشركة محتكرة..

علاش تيفي

يعيش الشعب المغربي محنة حقيقية، بسبب غياب الكمامات الوقائية التي فرضتها الحكومة بعد تفشي فيروس كورونا، إذ وجدو صعوبة كبيرة في إيجادها بالمحلات التجارية والصيدليات، الشيء الذي جعل الجميع يتساءل عن ما هي حقيقة غياب الكمامات؟ ومن المسؤول عن هذه القضية؟

والإجابة على كل هذه الأسئلة حصلت عليها “علاش تيفي”، إذ قام مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيا الرقمية، بتكليف شركة خاصة يملكها أحد الميليارديرات المقربين إليه، والذي يشتغل في مجالات التغذية ولا علاقة له بتوزيع الأدوية أو المواد الشبه طبية أو الكمامات.

وتقوم هذه الشركة بجمع الكمامات من المصانع، ووضعها في مخازنها في مختلف المدن المغربية، قبل أن تقوم إحالتها على شركات توزيع الأدوية والتي تفوق 30 شركة.

ويشار إلى أن وزير الصناعة والتجارة، وضع “كوطة” يومية قليلة جدا للشركات المكلفة بتوزيع الأدوية، من أجل جعل الموزع يذهب بشكل يومي لشركة صديق الوزير، وتأدية ثمن الكمامات مسبقا، قبل تسلم حصته التي تعد ضئيلة.

وباتت اليوم شركات توزيع الأدوية بالمغرب، تحتج على الحصيلة الضئيلة الت تحصل عليها من الكمامات يوميا، الشيء الذي جعلها تفكر في نشر الفواتير التي ستبين حجم مقتنياتها من هذه الكمامات، ومدى توزيعها كلها على الصيدليات، بسبب ما يقع لهم مع الشركة المحتكرة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد