غضبة عارمة على حزب الاتحاد الإشتراكي بعد فضيحة وزير العدل المنتسب إليه و”لشكر” يلتزم الصمت

علاش تيفي

بعد تسريب مقتضيات مشروع 22.20، الذي قدمه وزير العدل الإتحادي، محمد بنعبد القادر، والمتعلق بقمع رواد مواقع التواصل الإجتماعي، جعل المغاربة يصبون غضبهم على حزب الاتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، ويتساءلون عن سبب إلتزام ادريس لشكر، الكاتب العام لحزب “الوردة”، للصمت دون أي توضيح.

وبات حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، من بين المتهمين في قضية تكميم أفواه المغاربة وقمع حريتهم في مواقع التواصل الإجتماعي، على الرغم من أن قادة الحزب المذكور يحاولون بشتى الطرق تبرئة حزبهم وتوجيه أصابع الإتهام إلى وزراء حزب العدالة والتنمية.

ويشار إلى أن الجميع بات يشكك في أن ادريس لشكر له علاقة في مشروع القانون 22.20 الذي وضعه بنعبد القادر، خصوصا وأن ابن الكاتب العام لحزب الإتحاد الإشتراكي، يعد هو مدير ديوان وزير العدل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد