مع الأسف.. الحكومة مشغولة بتمرير 22.20.. وفيسبوكيين مشغولين: واش صندوق لي دا القائد تفاح أو ليمون؟

علاش تيفي

مما لاشك فيه أن الوضع الحالي الذي نعيشه والعالم، بسبب فيروس كورونا المستجد، يتوجب تظافر الجهود بين جميع المواطنات والمواطنين، دولتنا لتخطي هذه الجائحة.

وفي هذا الظرف الآني، سربت بعض مواد مشروع قانون رقم 22.20 . الأمر الذي جعل الباحثين بالحقل السياسي أن يطرحوا السؤال الآتي: هل هذا التسريب بريئ؟ هذا المشروع وصفه العديد من المواطنين والمواطنات بقانون “تكميم الأفواه” وقانون ” الحد من حرية التعبير بخصوص إبداء الرأي في منتجات” لاسيما إذا كانت غير ملائمة للزبون.

مواد، كتب لها أن تتجسد في هذا المشروع القانوني، أن تظهر في هذا الوقت بالذات، وعلى الرغم من انشغال جميع المواطنين بالجائحة التي يتمنون الانتصار عليها، أتت هذه المواد المسربة لتحتل الفضاء العمومي الافتراضي، حيث قام بنشرها العديد من زوار موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” لمناقشة مضامينها عبر تدوينات، معبرين عن انتقادهم، لأنها قائلة بالمعاقبة الحبسية والغرامة المالية أو بإحداهما، لكل من قام بالدعوة إلى مقاطعة بعض المنتوجات أو البضائع أو الخدمات.

وعكس ذلك، وعلى الرغم من أزمة كورونا، ومن جهة أخرى، لا زال بعض الفيسبوكيين منشغلين بطرح سؤال: واش صندوق التفاح ولا الليمون؟.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

…..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد