البرلمان يشعلها من جديد “حملة مقاطعة المنتوجات” تلوح في الأفق و”العدالة والتنمية” ضمن القائمة

علاش تيفي

بعد تسريب مضامين مشروع 22.20، المتعلق بقمع وتقييد حرية رواد مواقع التواصل الإجتماعي، توعد مجموعة من المغاربة بإعادة إحياء حملة المقاطعة من أجل استهداف، كل من أراد تحقير الشعب المغربي.

وهذا المشروع بين للمغاربة معدن حزب العدالة والتنمية، إذ أن في ولايتهم الأولى التي كان يرأس حكومتها عبد الإلاه بنكيران، فشلت في تمرير قانون المدونة الرقمية، الذي كان يريد من خلاله قمع المغاربة، ليعود البيجيدي هذه المرة في عهد حكومة سعد الدين العثماني، والمشي على نفس النهج لكي يقوم بالتضييق على رواد مواقع التواصل الإجتماعي، وتكميم أفواههم عبر مشروع 22.20.

ومشروع هذا القانون، بين أنه على الرغم من الخلافات التي تطفو بين الفينة والأخرى بين حزب العدالة والتنمية وحزب التجمع الوطني للأحرار، إلا أن محاولة تمرير هذا القانون، يبين التضامن اللا مشروط من البيجيدي مع أخنوش في محنته التي عمرت خلال حملة المقاطعة السابقة.

واليوم قام مجموعة من رواد مواقع التواصل الإجتماعي بنشر تدوينات، تتعلق بالقيام بحملة مقاطعة كبيرة، وكان حزب العدالة والتنمية ضمن القائمة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

….

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد