الجمعية الجهوية للمحامين الشباب بفاس ترفض مشروع القانون رقم 22.20 و تعتبره انتكاسة حقوقية و استغلالا لوضعية البلاد الإستثنائية للمساس بقواعد دستورية مكتسبة

علاش تيفي
أصدرت الجمعية الجهوية للمحامين الشباب بفاس، بيانا إستنكاريا ترفض من خلاله المشروع المثير للجدل الذي تمت المصادقة عليه بالمجلس الحكومي مؤخرا، وهو قانون 22.20، الذي من شأنه التضييق حسب البيان على حرية الرأي والتعبير والمساس بالمكتسبات الحقوقية والحريات العامة الخاصة بالفصل 25 من الدستور المغربي والمواثيق الدولية المثادق عليها.
وجاء هذا البيان بناء على الإجتماع الذي عقده مكتب الجمعية  الجهوية عبر وسائط التواصل الرقمي، يوم أمس الأربعاء 29 أبريل الجاري، في إطار التفاعل مع التسريبات المشاع تعلقها بالقانون المذكور أعلاه، الخاص باستعمل شبكات التواصل الإجتماعي وشبكات البث المفتوح والشبكات المماثلة، في صيغته الأولى، كما تم عرضه على المجلس الحكومي ليوم 19 من الشهر الجاري.

وخلص إجتماع الجمعية حسب البيان الذي تتوفر “علاش تيفي” بنسخة منه، إلى تأكيد الجمعية على أنه إيمانا منها بالدور الريادي في الدفاع عن الحقوق والحريات، وإستجابة إلى مستجدات الساحة القانونية الحقوقية فإنها “ترفض مشروع القانون رقم 22.20، الذي من شأنه على حد تعبير البيان التضييق على حرية الرأي والتعبير والمساس بالمكتسبات الحقوقية والحريات العامة خاصة الفصل 25 من الدستور المغربي، وكذا المواثيق الدولية، رفضها القطعي لطرح هذا المشروع في هذا التوقيت والذي من شأنه التشويش على الوحدة والتعبئة الوطنيتين في ظل الظروف الإستثنائية التي تجتازها بلادنا وهي تواجه جائحة كورونا المستجد،  والتي تفرض الإنخراط التام في التعبئة الوطنية بدل إستغلال الظرفية الحساسة للمملكة وتمرير قانون يشكل تراجعا على المستوى الحقوقي، تأكيد الجمعية على ضرورة إحترام المسطرة القانونية لسن القوانين كما هي محددة قانونا، واستحضار الأبعاد الوطنية والدولية للتراجعات القانونية والحقوقية التي يمكن ان تترتب عن هذا القانون، تطالب بالتراجع عن المقتضيات الغير قانونية بما يراعي سيادة  وإحترام الحقوق والحريات كما هي متعارف عليها دوليا، تدعو المؤسسات الحقوقية إلى الإضطلاع بأدوارها الدستورية للقطع مع التراجعات الحقوقية والكونية، وأخيرا تأكيد الجمعية على إستعدادها لسلك جميع الإجراءات القانونية بما فيها تقديم العرائض والملتمسات لإلغاء هذا المشروع في حالة المصادقة عليه”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

….

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد