هل المغاربة استوعبو درس كورونا ؟؟

علاش تيفي 

 

العالم أجمع يعيش حالة خوف وهلع من خطر فيروس كرونا ، و تأثيره القوي سياسيا وإقتصاديا وإجتماعيا و تكلفته المادية أقوى حتى على الدول العضمى التي عجزت على كبح جماحه واستسلمت إلى قدرها وودعت آلاف من مواطنيها في مشهد حزين، مما دفع بسياسات العالم سن جماة من القوانين كسلاح للحد من تفشي هدا العدو المجهري.

 

ومغربنا وككل بلدان العالم أصابته العدوى والكل تخوف على البنية الصحية الهشة التي لاتتحمل ضربات هدا الوباء ، لكن تبصر ملك البلاد وحكمته ووطنيته جعلته يستبق تفشي الوباء بإنشاء صندوق للتصدي له ولتعزيز البنية التحتية للصحة ومساعدة الأسر الهشة بعد دخولهم في الحجر الصحي وتوقف مصدر رزقهم ، وما يهمنا في هده اللحضة العصيبة هو أن يقف الكل وقفة إجلال وإحترام إلى جنود الصفوف الأولى من أطباء وممرضين وقوات أمنية على مختلف أنواعها وجهاز النظافة والفلاحون والتجار كلهم انخرطوا في هده الحرب ضد الوباء وعكس ما راج له من طرف بعض الدول الخليجية أن المغرب مقبل على المجاعة وأن الوباء يحصد آلاف من الأرواح و جاءت النتيجة مخيبة لهم فالحمد لله لازالت الأرض تعطي من خيراتها بكفاح الفلاح ولازال ضرع المغرب في البر والبحر يفيض بخيراته و الخضر تسر الناضرين وأبناءه في خندق واحد تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة محمد السادس الساهر الأمين على هدا الوطن بعد الله.

 

والدرس الذي استخلصناه في هده الجائحة ان مغربنا قوي برجاله ونساءه المخلصين الدين أعطوا صورة حقيقية لمعنى الوطنية الحقيقية التي لا تضهر في كثرة الأحزاب وتنميقات الخطب السياسية ولا في كثرة الندوات والسهرات الماجنة بل الوطنية تضهر في الأوقات العصيبة والتضحية بالغالي والنفيس، فهل استوعبنا الدرس ؟ .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد